قضية محمود حسين: التليفزيون المصري يبث "اعترافات" لصحفي الجزيرة والشبكة تصف الاتهامات بالملفقة

تقرير لقناة الجزيرة عن اعتقال محمود حسين مصدر الصورة Aljazeera
Image caption الجزيرة تلمح إلى تعرض محمود حسين للتعذيب.

بث التلفزيون المصري مقطعا مصورا ظهر فيه الصحفي المصري محمود حسين، وهو منتج أخبار بقناة الجزيرة القطرية، فيما قيل إنه اعترافات حول بعض المعدات والشرائط التي تخص القناة.

وتتهم السلطات المصرية حسين بالمشاركة في "مخطط لإثارة الفوضى في مصر عن طريق بث إخبار كاذبة."

وتصف قناة الجزيرة الاتهامات الموجهة لحسين بأنها "ملفقة وكيدية".

وظهر حسين في المقطع المصور وهو يقول: "إنه احتفظ بهذه الشرائط دون أن تستخدم في منزل أحد أقاربه."

وحسب المقطع المصور، فإن شخصا سأل حسين عن سبب احتفاظه بالشرائط والمعدات في منزل أحد أقاربه، فأجاب "لأنه لم يكن في بيتي مكان لها".

بينما بتث قناة صدى البلد المصرية الخاصة مقطع فيديو آخر، لما وصف بأنه اعترافات لمحمود حسين حول الفيلم الوثائقي "العساكر "، والذي بثته قناة الجزيرة القطرية واعتبرته السلطات المصرية مهينا للجيش المصري.

وحسب المقطع، فإن حسين قال إن الفيلم "تضمن مشاهد لتشويه العسكرية المصرية والجندية المصرية."

وقال إنه "رفض الفيلم هو وزملاؤه المصريون وإن إدارة الجزيرة ضربت بأرائهم عرض الحائط."

وأضاف "إدارة قناة الجزيرة تنتهج نهجا غير مسؤول ويتضمن استراتيجية لمعاداة الدولة المصرية."

ووصف أحمد موسى، المذيع في صدي البلد، العاملين في شبكة الجزيرة ومن بينهم حسين بأنهم إرهابيون.

اتهامات "لا تليق بمصر"

وكانت نيابة أمن الدولة العليا المصرية أمرت بحبس حسين لمدة 15 يوما احتياطيا على ذمة التحقيقات التي تجري معه بمعرفة النيابة بعد توجيه اتهامات له ببث مواد إعلامية "ملفقة وأخبار كاذبة" بإيعاز من إدارة القناة القطرية "تستهدف التحريض على الدولة المصرية ومؤسساتها."

واتهمت السلطات المصرية قناة الجزيرة التلفزيونية ومحمود حسين بالعمل على "إثارة الفوضى والفتنة في البلاد".

وأسندت النيابة قرارها إلى ما تقول إن التحقيقات الأولية أثبتت ضلوع حسين في "نشر أخبار وبيانات وشائعات كاذبة حول الأوضاع الداخلية للبلاد" على نحو يسيء إلى مؤسسات الدولة و"يزعزع الثقة فيها ويعرض السلم العام للخطر".

وقالت شبكة الجزيرة إن البيانات المصرية تتضمن "مغالطات لاتليق بدولة كبيرة بحجم مصر".

وأضافت في بيان إن حسين"توجه إلى مصر لقضاء إجازته السنوية مع عائلته بكامل ثقته بنفسه ومهنته ومهنيته، ولم يكن ليتجه إلى بلده عبر مطاره لو كان فعلا يقوم بنشاطات غير قانونية".

وحسب البيان، فإن الشبكة "ترفض عرض الزميل حسين على النيابة أو حبسه".

وحذرت من احتمال تعرضه "للتعذيب وإجباره على الإدلاء بأي معلومات بالإكراه"، واعتبرت أن "ما نسب وما قد ينسب له لاحقا إنما ينُتزع بتلك الوسائل التي تدينها كل المواثيق والأعراف الدولية".

وكان الأمن المصري قد احتجز حسين في مطار القاهرة لعدة ساعات عند قدومه الثلاثاء الماضي على متن طائرة قادمة من الدوحة، ثم اطلق سراحه ليعود إلى اعتقاله الجمعة.

ووصفت قناة الجزيرة في تقرير نشرته في موقعها الاخباري اعتقال حسين بأنه "حلقة جديدة ضمن حلقات تضييق السلطات المصرية على صحفيي الجزيرة والعاملين فيها".

ونقل التقرير عن مدير قناة الجزيرة ياسر أبو هلالة قوله إن حسين" كان في زيارة لبلده ولم يكن في مهمة عمل، ولكن يبدو أنه تمت محاسبته بأثر رجعي حيث تم اعتقاله ومعاملته بشكل مهين".

المزيد حول هذه القصة