تقارير: روسيا تدعو إدارة ترامب لمحادثات أستانة بشأن سوريا في كازاخستان

بوتين: روسيا وإيران وتركيا والرئيس السوري بشار الأسد متفقون على إجراء محادثات سلام لحل الصراع في سوريا في استانة بكازاخستان مصدر الصورة AP
Image caption بوتين: روسيا وإيران وتركيا والرئيس السوري بشار الأسد متفقون على إجراء محادثات سلام لحل الصراع في سوريا في استانة بكازاخستان

وجهت روسيا دعوة لإدارة الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب، للمشاركة في المحادثات الخاصة بسوريا في كازاخستان، المقررة في وقت لاحق من الشهر الجاري، حسب ما نقلته صحيفة واشنطن بوست، ما اعتبر تجاوزا لإدارة الرئيس باراك أوباما.

واضافت الصحيفة في تقريرها أن مكالمات هاتفية بشأن الدعوة إلى محادثات أستانة، جرت في نهاية الشهر الماضي، بين السفير الروسي في واشنطن، وميشال فلين،مرشح ترامب لمنصب مستشار شؤون الأمن القومي .

ورفض سيرغي ريابكوف، نائب وزير الخارجية الروسي التعليق عن خبر الدعوة الروسية لإدارة ترامب

وقالت إدارة الرئيس الحالي باراك أوباما إنها لم تتلق أي دعوة من موسكو لحضور تلك المفاوضات.

وقال مارك تونر المتحدث باسم الخارجية الأمريكية: "إننا لم نتلق الدعوة بهذا الشأن، وإذا حدث ذلك فمن المؤكد أننا سنحيل الأمر لإدارة الرئيس المنتخب دونالد ترامب القادمة لحضور المفاوضات".

وأضاف تونر أن واشنطن لم تكن طرفا في التحضير لهذه الجولة من المحادثات، لكنها كانت على اتصال دائم بالطرف الروسي والتركي على حد سواء بشأن تقدم الجهود لعقد هذه المفاوضات.

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، الذي تشارك بلاده مع روسيا وإيران في تنظيم هذه الجولة من المفاوضات السورية: "إن الدعوات ستوجه الأسبوع المقبل، وإن مشاركة الإدارة الأمريكية ضرورية".

ومن المقرر أن تنطلق محادثات استانة في كازاخستان في 23 يناير/ كانون الثاني.

وتمت الدعوة إلى محادثات أستانة في نهاية الشهر الماضي، عقب اتفاق لوقف إطلاق النار بشكل موسع في عموم سوريا.

وتعد هذه المحادثات التي ترعاها موسكو، الأولى من نوعها التي لا تمثل إدارة الرئيس الأمريكي طرفا في تنظيمها والتحضير لها.

المزيد حول هذه القصة