"فقدان الأمل" في العثور على ناجين من احتراق مبنى في طهران

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
بالفيديو: انهيار مبنى مؤلف من 17 طابقا في طهران

قال مسؤولون إيرانيون إنهم "فقدوا الأمل" في العثور على أحياء تحت ركام مبنى من 17 طابقا، احترق وانهار في العاصمة طهران يوم الخميس.

ولايزال نحو 20 من رجال الإطفاء مفقودين، ويخشى أن يكونوا قد ماتوا إثر الحريق الذي اشتعل في المبنى، الذي يُعرف بمبني بلاسكو.

وقال رئيس مركز إدارة الأزمات في طهران، إسماعيل نجار، إنه "من المستبعد انتشال أي أحياء من تحت ركام المبنى. وهدفنا الآن هو العثور على جثث هؤلاء الشهداء دون الإضرار بها."

ويستمر عمال الإغاثة في عمليات البحث والإنقاذ بين حطام المبنى، الذي اشتعل فيه الحريق على مدار أربع ساعات قبل انهياره.

وبحسب رئيس خدمات الطواريء، حسين كوليفاند، فإنه "من غير المعلوم إن كان هناك المزيد من الضحايا تحت الركام. ولم نستطع انتشال ولو شخص واحد حتى الآن."

وأصيب 38 شخصا على الأقل في الحريق.

وقال التلفزيون الإيراني الرسمي إن "العشرات" من رجال الإطفاء ربما كانوا داخل المبنى - واسمه مبنى بلاسكو - عندما انهار كليا في غضون ثوان معدودة.

وقال رئيس بلدية طهران محمد باقر قاليباف إنه يعتقد أن عددا من رجال الإطفاء كانوا داخل المبنى لدى انهياره.

وكان 200 من رجال الإطفاء يحاولون إخماد الحريق.

ولايزال رجال الإنقاذ والكلاب يبحثون بين الأنقاض عن أحياء.

مصدر الصورة Reuters
Image caption يعتقد ان العشرات من رجال الاطفاء كانوا داخل المبنى لدى انهياره

وكان مبنى باسكو أعلى مباني طهران عندما شيد في اوائل الستينيات، وكان يضم مركزا للتسوق وورش خياطة.

وقال جلال مالكي الناطق باسم دائرة الاطفاء في العاصمة الايرانية إن المبنى كان يفتقر الى اجهزة اطفاء.

ونقلت وكالة فرانس برس عن مالكي قوله "حذرنا الجهة التي تدير المبنى مرارا بأنه يفتقر لشروط الامان."

وقال "كانت كميات كبيرة من الألبسة مخزونة عند سلالم المبنى، وهو امر مناف لمعايير السلامة. ولكن مديري المبنى تجاهلوا انذاراتنا."

واضاف ان 70 من رجال الاطفاء على الاقل اصيبوا بجروح وان 23 منهم نقلوا الى المستشفيات.

ودعا الرئيس الايراني حسن روحاني الى اجراء تحقيق فوري للتوصل الى اسباب اندلاع الحريق الذي وصفه "بالمؤسف."

مصدر الصورة EPA
Image caption ضم المبنى الكثير من ورش صناعة الملابس

وكان مبنى بلاسكو يضم نحو 400 وحدة تجارية اضافة الى العديد من الورش.

وشيد المبنى حبيب الله الغانيان، وهو رجل اعمال ايراني يهودي بارز اعتقل بعد الثورة الاسلامية عام 1979 ونفذ فيه حكم الاعدام "لارتباطاته مع اسرائيل."

ويعتقد ان الحريق اندلع في الطابق الثامن من المبنى نحو الساعة الثامنة بالتوقيت المحلي (4.40 بتوقيت غرينتش) وانتشر بسرعة الى الورش الكائنة في طوابقه العليا.

وأظهرت الصور الأولى اللهب والدخان ينبعثان من قمة المبنى.

وقال أحد رجال الإطفاء لوكالة فرانس برس للأنباء "كنت داخل المبنى وفجأة شعرت بالمبنى يهتز وعلى وشك الانهيار. تجمع الزملاء وخرجنا، وبعد دقيقة واحدة انهار المبنى."

وقال أحد أصحاب المتاجر لوكالة رويترز "كان المشهد كأحد أفلام الرعب."

مصدر الصورة EPA
Image caption سرعان ما تحول المبنى إلى أنقاض

وقال محافظ طهران إنه لا يعتقد أن هناك مدنيين محصورون تحت الأنقاض، لكن شهودا قالوا لوكالة أسوشيتد برس للأنباء إنهم رأوا بعض الناس يتسللون عبر الطوق الذي فرضته الشرطة في محاولة لاستعادة ممتلكاتهم من المبنى.

ونقل التلفزيون الرسمي صورا لبعض أصحاب المحال يحاولون الدخول بين الحطام.

وقالت إحدى السيدات إن ولديها وأخيها كانوا يعملون في إحدى مشاغل صناعة الملابس الكثيرة الموجودة في المبنى.

وقالت المرأة لوكالة اسوشيتد برس "لا أعرف أين هم الآن."

وقالت وكالة تسنيم الإيرانية للأنباء إن "المبنى سبق أن اشتعلت فيه النيران."

وطلب الرئيس حسن روحاني من وزير الداخلية عبد الرضا رحماني فضلي التحقيق في الحادث ووصفه بأنه "مؤسف للغاية."

مصدر الصورة Tasnim News Agency/ Reuters
Image caption كان المبنى أكثر المباني ارتفاعا في الماضي
مصدر الصورة EPA
مصدر الصورة EPA

المزيد حول هذه القصة