البيت الأبيض "في المراحل الأولى" من مناقشات نقل السفارة الأمريكية إلى القدس

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
كيف يؤثر نقل السفارة الأمريكية إلى القدس على عملية السلام؟

قال البيت الأبيض إنه في المراحل الأولى من المناقشات التي تتعلق بنقل السفارة الأمريكية في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس.

وقال شون سباسير، المتحدث باسم البيت الأبيض "إننا في المراحل الأولى من مناقشة تعهد الرئيس دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس".

وكان ترامب وعد خلال حملته الانتخابية بنقل السفارة إلى القدس - في خطوة تمثل خروجا عن المنهج المعتمد لدى الولايات المتحدة منذ عقود.

ورحب وزير إسرائيلي بهذا الإعلان، في حين استنكرها الجانب الفلسطيني.

وناقش ترامب مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو هاتفيًا الأحد عملية السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين وما سموه بـ"التهديد الإيراني".

وقبل نتنياهو دعوة ترامب له لزيارة واشنطن الشهر المقبل لمناقشة "رؤية مشتركة" للمنطقة.

وكانت السلطات الإسرائيلية قد صدقت الأحد على بناء المزيد من المستوطنات في القدس الشرقية المحتلة.

وتقع أغلبية السفارات الأجنبية في إسرائيل في تل أبيب بسبب حساسية وضع مدينة القدس.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption ترامب وعد خلال حملته الانتخابية بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس

وحذر الرئيس الفلسطيني محمود عباس الإدارة الأمريكية من المضي قدما في عملية نقل سفارتها إلى القدس، مشيرا إلى أنه "في حال تم ذلك، فإن ذلك سيؤكد لإسرائيل بأن ترامب صديقا لهم".

كما أكد القيادي في حركة حماس الفلسطينية مشير المصري على أن حركته "ستتحرك على شتى الصعد لمواجهة هذه الخطوة".

وقال المصري - في تصريح لوكالة شهاب التابعة للحركة - إن الإدارة الأمريكية "تتجاوز الخطوط الحمراء بنقلها لسفارة واشنطن وترتكب جريمة"، مؤكدا على أن "المقاومة هي الوحيدة الكفيلة بلجم الاحتلال والخطوات الداعمة له".

ومن المحتمل أن يؤدي قرار نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس إلى موجة إدانة من دول حليفة للولايات المتحدة بالشرق الأوسط ومنها السعودية والأردن ومصر.

وتعتمد واشنطن على هذه الدول في إطار حربها على تنظيم الدولة الإسلامية - التي يعتبرها ترامب أمرا أساسيا.

المزيد حول هذه القصة