دي ميستورا: لسنا بعيدين عن التوصل إلى إعلان نهائي في محادثات السلام السورية

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
بيان مشترك من إيران وروسيا تركيا حول محادثات أستانة

أعرب ستافان دي مستورا المبعوث الأممي الخاص إلى سورية عن أمله في أن تنتهي اجتماعات آستانة بشأن تثبيت وقف إطلاق النار في سورية الثلاثاء، مشيراً الى أن جميع الأطراف تعمل بجد لذلك.

وأضاف دي ميستورا "نحن لسنا بعيدين عن التوصل إلى إعلان نهائي وهناك عمل كثير أنجز."

وبينما أعرب دي مستورا خلال تصريحات للصحفيين عن تفاؤله، قال "إن علينا الانتظار، إذ ليس المهم هو التوقيع على ورقة بل الأهم هو وقف الأعمال العدائية والحفاظ على أرواح الناس."

من جهة أخرى، ذكرت مصادر مقربة من الوفد الحكومي السوري أن المشاورات ما زالت مستمرة لتذليل العقبات بغية التوصل إلى نتائج إيجابية.

واتهمت المصادر الجانب التركي بما وصفته بالتعنت وإدراج مصطلحات من خارج إطار المحادثات حول وقف العمليات القتالية. وتوقعت المصادر الحكومية السورية أن يتضمن البيان الختامي المشترك التأكيد على وقف الأعمال العدائية ووضع آلية تنفيذية لذلك برعاية الدول الضامنة، وهي روسيا وإيران وتركيا.

مصدر الصورة AP
Image caption هذا أول اجتماع يجلس فيه وفد المعارضة ووفد الحكومة أمام طاولة واحدة دون انسحاب أحدهما

وكانت محادثات السلام التي تستضيفها مدينة استانة عاصمة كازاخستان قد استؤنفت اليوم بين ممثلين عن الحكومة السورية وفصائل المعارضة.

وساد التوتر خلال اليوم الأول من المحادثات، حيث تبادل الطرفان التهم.

فقد وصف زعيم المعارضة، محمد علوش، حكومة الرئيس، بشار الأسد، بأنها حكومة "إرهابية"، ورد عليه الوفد الحكومي بأن كلامه "وقح ومستفز".

وترعى هذه المحادثات روسيا وتركيا وإيران، وهي أول محادثات يجلس فيه الوفد الحكومي ووفد المعارضة أمام طاولة واحدة، دون أن ينحسب أحد منهما من الاجتماع.

ودعا الطرفان إلى المحافظة على وقف إطلاق النار الهش.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
المعارضة تتهم إيران بعرقلة إصدار البيان الختامي في محادثات أستانة

وتعد محادثات كازاخستان أول محادثات يحضرها وفد للمعارضة مشكل من الفصائل المسلحة وحدها.

وكانت المحادثات التي رعتها الأمم المتحدة في جنيف، وشاركت فيها شخصيات من المعارضة السياسية، توقفت في أبريل/ نيسان الماضي، دون أن تحقق تقدما كبيرا لحل الأزمة.

وأسفر النزاع المسلح في سوريا عن مقتل 300 ألف شخص، ودفع بنحو 11 مليون آخرين إلى النزوح عن ديارهم، منذ اندلاع الانتفاضة الشعبية ضد الرئيس، بشار الأسد، ونظامه، في مارس/ آذار 2011.

وبدأت المحادثات الاثنين في فندق بمدينة أستانة وجلس وفد المعارضة في جهة من طاولة مستديرة كبيرة، وجلس وفد الحكومة من الجهة المقابلة.

والتحق بهم ممثلون عن روسيا وإيران وتركيا، فضلا عن مبعوث الأمم المتحدة، ستافان دي ميستورا، والسفير الأمريكي في كازاخستان.

وجرى الاجتماع بعيدا عن أعين الصحافة، وألقى فيه وزير خارجية كازاخستان، خيرت عبد الرحمنوف خطابا قال فيه: "حان الوقت لنحقق التقدم الذي يستحقه الشعب السوري".

المزيد حول هذه القصة