المياه "تعود" إلى مدينة الرقة بعد انقطاعها بسبب غارة جوية أمريكية

مصدر الصورة Reuters

عادت إمدادات المياه إلى مدينة الرقة السورية، المعقل الرئيسي لتنظيم ما يعرف بالدولة الإسلامية، بعد انقطاعها لوقت قصير بسبب غارات جوية شنها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، بحسب تقارير.

وقد تضرر خط الإمداد الرئيسي بعد غارة استهدفت جسرا على نهر الفرات، استنادا إلى تقارير لناشطين مناهظين للتنظيم، وأخرى من التنظيم نفسه.

وأكد موقع "الرقة تذبح بصمت"، الذي يشرف عليه ناشطون، صحة تلك الأخبار، مضيفا أن عناصر التنظيم قاموا بإصلاح الأنابيب.

وكانت المياه انقطعت عن مدينة الرقة، بعد تلك الغارة، التي أدت إلى تدمير الجسرين الوحيدين فوق نهر الفرات في المدينة.

ولم يصدر من التحالف أي تعليق بشأن تلك الغارات.

عملية عسكرية

وتأتي الغارة في الوقت الذي تشن فيه قوات سوريا الديمقراطية، وهو تحالف يضم مقاتلين أكراد ومجموعات عربية مدعومين من التحالف الدولي، عملية عسكرية لطرد تنظيم الدولة من الرقة.

وتقع الرقة التي استولى عليها تنظيم الدولة في عام 2014 على بعد 90 كيلومترا من الحدود مع تركيا.

وقالت الولايات المتحدة في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، إنها أرسلت نحو 200 جندي أمريكي، لدعم تلك العلمية.

وقال مسؤول عسكري من قوات سوريا الديمقراطية لرويترز، إن الهدف من العملية العسكرية هو قطع كل الطرق المؤدية للرقة، خاصة الطريق الذي يربطها بمدينة دير الزور شمال شرق سوريا، والتي تعد من أهم معاقل التنظيم.

المزيد حول هذه القصة