إسرائيل تقصف مواقع تابعة لحركة حماس ردا على سقوط صاروخ على عسقلان

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
مقاتلات حربية إسرائيلية تقصف عدة مواقع تدريب تتبع لكتائب القسام

قصفت طائرات حربية إسرائيلية عدة مواقع تابعة لحماس في مناطق بيت لاهيا وبلدة جباليا شمالي قطاع غزة ردا على سقوط صاروخ في منطقة مفتوحة بساحل عسقلان، جنوبي إسرائيل.

وقال الجيش الاسرائيلي إن مدفعيته استهدفت نقطة مراقبة تابعة لكتائب عز الدين القسام الذراع المسلح للحركة رداً على إطلاق صاروخ من قطاع غزة.

وقال ناطق باسم الجيش الإسرائيلي، العقيد بيتر ليرنر، إن "الجيش لن يتسامح مع إطلاق الصواريخ نحو المدنيين وسيواصل ضمان الأمن الاستقرار في المنطقة".

لكن ناطقا باسم حماس إياد البزم، اتهم إسرائيل بالتصعيد.

وقال إن الجيش الإسرائيلي "شن 14 غارة خلال الساعات الماضية على قطاع غزة استهدفت أراضي زراعية وممتلكات للمواطنين ومن بينها موقع للشرطة البحرية، وقد أسفرت الغارات عن إصابة واحدة بجروح وإصابات بالهلع، إضافة إلى أضرار مادية جسيمة خلفها القصف".

وقال شهود عيان لبي بي سي إن مقاتلة إسرائيلية أطلقت صاروخاً على الأقل تجاه موقع " الإدارة المدنية" في بلدة جباليا شمالي قطاع غزة، ما أدى إلى حدوث أضرار بالغة وإصابة أحد المارة بجروح وصفت بالمتوسطة.

واستهدفت إسرائيل في قصف آخر موقعا للقسام يقع غرب بلدة بيت لاهيا.

وكانت مدفعية الجيش الاسرائيلي قصفت في وقت سابق صباح الإثنين عدة أهداف في مناطق متفرقة شمالي قطاع غزة من بينها نقطة رصد تتبع لكتائب القسام في بلدة بيت لاهيا.

وكان آخر صاروخ أطلق من قطاع غزة على إسرائيل في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

ومنذ وقوع الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة في عام 2014، يلتزم الجانبان بهدنة هشة على طول الحدود المغلقة بشكل كبير.

وأسفرت الهجمات الإسرائيلية في قطاع غزة عن مقتل 2189 فلسطينيا على الأقل من بينهم أكثر من 1486 مدنيا، وفقا لإحصاءات الأمم المتحدة.

وتُطلق صواريخ بين الحين والآخر على إسرائيل لكن جماعات إسلامية أخرى في القطاع تتُهم بتنفيذ هذه الهجمات.

ويرد الجيش الإسرائيلي في الغالب باستهداف مواقع تابعة لحماس، التي تسيطر على القطاع.

المزيد حول هذه القصة