عمر عبدالرحمن: أشهر إسلامي في السجون الأمريكية

عمر عبدالرحمن مصدر الصورة AFP
Image caption عمر عبدالرحمن كان يقضي عقوبة السجن مدى الحياة في سجون الولايات المتحدة بعد اتهامه بالتحريض على تفجيرات في نيويورك عام 1993

توفي رجل الدين المتشدد المصري عمر عبدالرحمن، الزعيم الروحي لتنظيم الجماعة الإسلامية في مصر، في أحد سجون بالولايات المتحدة الأمريكية، حيث كان يقضي عقوبة السجن مدى الحياة.

وكانت ابنة رجل الدين المصري أول من أعلنت خبر وفاته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، ثم أكدت مصادر مقربة من الجماعة الإسلامية لبي بي سي وفاته عن عمر ناهز 80 عاما.

وقال نجله محمد عمر عبدالرحمن، في اتصال مع بي بي سي، إن محامي العائلة بالولايات المتحدة تواصل مع السلطات الأمريكية لتأمين نقل الجثمان للقاهرة ودفنه في مسقط رأسه بالدقهلية، بناء على وصيته.

وأضاف في اتصال "السفارة الأمريكية في القاهرة قالت إنها غير معنية بهذا التواصل، لذلك لجأت العائلة للسلطات المصرية التي تعهدت بتيسير الاجراءات".

وأوضح أنه لا يُعلم حد الآن إن كانت الولايات المتحدة سترسله إلى مصر أم لا، ومازالوا ينتظرون رد الجهات الرسمية.

وأكد أن حالة والده تدهورت بشدة خلال الأيام الأخيرة وكان يعاني من عدة أمراض خطيرة، قبل أن يعلموا بخبر وفاته رسميا في الرابعة من عصر السبت بتوقيت القاهرة.

ولد عمر عبد الرحمن في مدينة الجمالية بمحافظة الدقهلية في دلتا مصر، عام 1938، وتخرج من جامعة الأزهر وكان ذا توجه إسلامي معارض لأنظمة الحكم المتوالية بدءا من نظام الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، واعتقل لأول مرة في مصر في أكتوبر/ تشرين أول 1970.

وبعد خروجه من السجن حصل على الدكتوراة واشتغل في كلية البنات وأصول الدين بمحافظة أسيوط، بصعيد مصر، وذلك قبل أن ينتقل للعمل في المملكة العربية السعودية حتى 1980.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption إبان حكم الإخوان تعهد الرئيس المعزول محمد مرسي بالإفراج عنه واعتصمت عائلته وبعض مؤيديه امام السفارة الأمريكية بالقاهرة

تولى عبد الرحمن، الشيخ الضرير، قيادة الجماعة الاسلامية التي تأسست في نهاية سبعينات القرن الماضي ، وينتمي إليها معظم من أدينوا بقتل الرئيس المصري الراحل محمد أنور السادات، عام 1981.

واعتقل للمرة الثانية في سبتمبر/ أيلول 1981 ضمن قرارات التحفظ، التي أصدرها الرئيس السادات وشملت سياسيين وكتاب ومفكرين.

وتمكن عبد الرحمن من الهرب حتى ألقي القبض عليه مرة أخرى بعد اغتيال السادات في أكتوبر/ تشرين أول 1981، ومثل أمام القضاء حتى حصل على البراءة النهائية عام 1984 .

سافر عبد الرحمن إلى الولايات المتحدة، وأقام في ولاية نيوجيرسي، حتى ألقي القبض عليه عام 1993، وحكم عليه بالسجن مدى الحياة، بتهمة التحريض على تفجير مركز التجارة العالمي في مدينة نيويورك، رغم أنه تبرأ من الهجوم ونفى جميع الاتهامات التي وجهت له بالتحريض عليه.

وفي عام 1997 أعلن تأييده لمبادرة وقف العنف التي أعلنتها الجماعة الإسلامية في مصر.

وتزايدت آمال عائلته بالإفراج عنه من السجون الأمريكية في أعقاب ثورة 25 يناير ووصول جماعة الإخوان المسلمين إلى الحكم، وتولي الرئيس المعزول محمد مرسي الرئاسة، وإطلاق وعد بالإفراج عنه في عام 2012.

وكان عبد الرحمن قد أرسل رسالة من داخل سجنه أيد فيها انتخاب مرسي، ثم هنأه بعد ذلك بالفوز وتولي الرئاسة في مصر.

وأكد مرسي في أول خطاب له بميدان التحرير، في 29 يونيو/ حزيران 2012، على أنه سيبذل جهده لإطلاق سراح عبد الرحمن.

وإبان حكم مرسي اعتصم عدد من أعضاء الجماعة الإسلامية أمام مقر السفارة الأمريكية لشهور مطالبين بالافراج عنه، لكن الحكومة الأمريكية رفضت جميع المطالب الرسمية وغير الرسمية بإخلاء سبيله.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة