مصر والأردن: إقامة دولة فلسطينية "من الثوابت القومية"

الرئيس السيسي والملك عبدالله الثاني مصدر الصورة AFP
Image caption زيارة الملك عبدالله للقاهرة استغرقت ساعات فقط

قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، والعاهل الأردني عبدالله الثاني في اجتماعهما في القاهرة إنهما ملتزمان بحل الدولتين للصراع الإسرائيلي الفلسطيني، بحسب بيان صادر عن مكتب السيسي.

وجاء في البيان أن الجانبين بحثا "التعاون الثنائي بينهما للتوصل إلى حل الدولتين، وإنشاء دولة فلسطينية على حدود الرابع من يونيو/حزيران 1967، عاصمتها القدس الشرقية، وأن هذا من الثوابت القومية التي لا يمكن التخلي عنها".

أضاف أنهما "بحثا التحركات في المستقبل لكسر الجمود في عملية السلام في الشرق الأوسط، خاصة مع إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الجديدة".

وظل حل الدولتين لفترة طويلة حجر الزاوية لسياسة واشنطن والمجتمع الدولي للتوصل إلى تسوية بين إسرائيل والفلسطينيين. وقالت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي الخميس الماضي إن واشنطن ما زالت تدعم حل الدولتين.

وقد عقد الزعيمان قمة ثنائية في القاهرة بعد وصول الملك عبد الله إلى القاهرة في زيارة قصيرة، بعد يومين فقط من إعلان صحف إسرائيلية، نقلا عن رئاسة الوزراء الإسرائيلية عقد لقاء غير معلن في مدينة العقبة الأردنية في مارس/أذار العام الماضي جمع إلى جانب السيسي وعبدالله رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ووزير الخارجية الأمريكية السابق جون كيري، بحثوا خلالها القضية الفلسطينية وحل الدولتين.

وذكرت الرئاسة المصرية في بيان عقب ذلك أن مصر لم تتوان عن دعم أي تحرك يخدم القضية الفلسطينية، وحمل هذا إقرارا ضمنيا بانعقاد الاجتماع في العقبة.

وناقش الزعيمان في لقاء القاهرة الثلاثاء - إلى جانب المسار الفلسطيني - القمة العربية المقبلة في الأردن، وقضايا الوضع في سوريا وليبيا واليمن ومكافحة الإرهاب .

مصدر الصورة Reuters
Image caption الرئيس الأمريكي ترامب قال إنه سيوافق على ما يتفق عليه الفلسطينيون وإسرائيل

وتشاور الجانبان، بحسب بيان الرئاسة، "بشأن مختلف جوانب العلاقة الاستراتيجية المتميزة بين البلدين وسبل تعزيزها"، معربين عن ارتياحهما لما تشهده من تطور في مختلف المجالات.

وأضاف البيان أن جلسة المباحثات بدأت ثنائية بين السيسي وعبدالله، قبل أن تضم رئيسي وزراء البلدين، وأعضاء الوفدين لاحقا.

وغادر الملك عبد الله القاهرة الثلاثاء بعد زيارة استغرقت عدة ساعات.

وتأتي هذه الزيارة بعد نحو أسبوع من اجتماع بين ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في واشنطن، وقال بعده الرئيس الأمريكي إنه يوافق على السلام الذي يرتضيه الجانبان سواء انطوى على حل الدولتين أو الدولة الواحدة.

وقال البيان المصري يوم الثلاثاء إن السيسي والملك عبد الله بحثا أيضا الأوضاع في سوريا والعراق وليبيا وأكدا "على أهمية تكاتف جهود المجتمع الدولي في مواجهة الإرهاب والفكر المتطرف".

المزيد حول هذه القصة