قوات "سوريا الديمقراطية" تتوغل في دير الزور وتسيطر على 15 قرية

مقاتلة من "قوات سوريا الديمقراطية" مصدر الصورة AFP/Getty
Image caption قوات "سوريا الديمقراطية" هي تحالف كردي عربي تدعمه أمريكا

تقدمت قوات "سوريا الديمقراطية"، وهو تحالف كردي-عربي، تدعمه الولايات المتحدة، إلى داخل الأراضي التي يسيطر عليها مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية في محافظة دير الزور، شرقي سوريا.

وقالت مصادر عسكرية كردية إن القوات تمكنت من السيطرة على 15 قرية في دير الزور من أيدي مسلحي التنظيم.

وقتلت غارات جوية، لم تحدد هوية منفذها، 11 شخصا في قرية تقع تحت سيطرة التنظيم، وإن لم يتضح إن كان لهذا صلة بتقدم قوات "سوريا الديمقراطية".

وتأمل تلك القوات في قطع خطوط إمداد تنظيم الدولة الإسلامية من المحافظة الغنية بالنفط، إلى معقله في الرقة في شمال سوريا.

ولا تزال قوات الحكومة السورية في دير الزور تقاتل لطرد مسلحي التنظيم الذين يسيطرون على معظم أجزاء المحافظة وعاصمتها.

وتأتي تلك التطورات قبل أيام فقط من بدء محادثات للسلام بشأن سوريا في جنيف بسويسرا، بين ممثلي الحكومة والمعارضة، في أول لقاء بينهم منذ نحو عام.

مصدر الصورة AP
Image caption روسيا شنت غارات جوية على دير الزور وكذلك التحالف الدولي

وقلل مبعوث الأمم المتحدة الخاص بسوريا، استيفان دي ميستورا، من الآمال المتعلقة بتلك المحادثات التي تبدأ الخميس، قائلا إنها تهدف فقط إلى استكشاف احتمال التوصل إلى حل سياسي للصراع.

وكان وقف لإطلاق النار يطبق في أنحاء سوريا - فيما عدا المناطق التي تقع تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية وجبهة فتح الشام - قد بدأ تنفيذه في ديسمبر/كانون الأول بعد محادثات في كازاخستان.

وتوسطت في التوصل إليه روسيا وإيران - حليفا سوريا - وتركيا التي تدعم بعض جماعات المعارضة.

مصدر الصورة AFP/Getty
Image caption هذه هي المرة الأولى التي تتوغل فيها قوات سوريا الديمقراطية بهذا القدر في دير الزور

وقالت مصادر عسكرية كردية الثلاثاء إن هذه هي المرة الأولى التي تدخل فيها قوات تحالف "سوريا الديمقراطية"، الذي يضم مقاتلين من وحدات حماية الشعب الكردي، ومن جماعات عربية، محافظة دير الزور.

ووصف المرصد السوري لحقوق الإنسان، وهو جماعة معارضة، العملية بأنها أكبر توغل لقوات سوريا الديمقراطية في محافظة دير الزور حتى الآن.

وكانت المحافظة قد استهدفت في الماضي من قبل غارات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، وروسيا أيضا.

وساعدت غارات التحالف قوات "سوريا الديمقراطية" في السيطرة على مساحات كبيرة من الأراضي في شمال سوريا من أيدي تنظيم الدولة الإسلامية.

وقد تقدم مسلحو التنظيم داخل دير الزور في 2015، وفرضوا حصارا عليها العام الماضي، من أجل طرد قوات الحكومة من القاعدة الجوية هناك، ومن المناطق الموازية لنهر الفرات.

المزيد حول هذه القصة