القوات العراقية تبدأ هجومها على غرب الموصل

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
القوات العراقية تعلن بدء الهجوم على الجزء الغربي من الموصل

دخلت القوات العراقية إلى أول أحياء القطاع الغربي من مدينة الموصل سعيا منها لاستعادته من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال مراسل بي بي سي المرافق للقوات العراقية "إنها استخدمت جرافات مصفحة وآليات أخرى لاختراق خطوط الدفاع التي جهزها مقاتلوا التنظيم".

وأوضح المراسل أن مقاتلي التنظيم ردوا بقذائف الهاون، في محاولة لوقف هجوم هذه القوات من ناحية مطار الموصل باتجاه الشمال، كما أضاف أن "السيطرة على القطاع الغربي من المدينة لن تكون سهلة، إذ تتسم هذه المنطقة بضيق شوارعها وكثافتها السكانية العالية" لكنه أكد أن مقاتلي تنظيم الدولة ينسحبون من أماكنهم.

وقال موقع بغداد بوست على شبكة الإنترنت إن القوات العراقية تمكنت من السيطرة على مبنى القنصلية التركية في غرب مدينة الموصل.

أما رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي فقال إن المقاتلات العراقية قصفت مواقع للتنظيم على الحدود العراقية السورية ردا على الهجمات الأخيرة في العاصمة بغداد.

ويأتي هذا بعد ليلة من القصف الجوي الذي شنته طائرات أمريكية وغربية على مواقع التنظيم، وبعد يوم واحد من سيطرة القوات العراقية على مطار الموصل إثر معارك ضارية.

مصدر الصورة AP

"هجوم في الرمادي"

ولقي 15 عنصرا من قوات حرس الحدود العراقية مصرعهم بعد هجوم لمقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في الرمادي في جنوب غرب العراق.

يأتي ذلك بعد ساعات من بدء القوات العراقية هجومها على مواقع التنظيم في مدينة الموصل غرب نهر دجلة.

وقال مصدر في قيادة عمليات الأنبار، مركز محافظة الرمادي، إن "عناصر التنظيم شنوا هجوما فجر الجمعة بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة على مقر الفوج الثاني لحرس الحدود العراقية قرب منفذ طربيل 410 كيلومترا غرب الرمادي ودارت اشتباكات بين الطرفين".

وأضاف المصدر أن "الهجوم أسفر عن مقتل 15 عنصرا أمنيا وإصابة ضابطين أحدهما برتبة مقدم، فيما لم تعرف حصيلة القتلى والجرحى من عناصر التنظيم لتمكنه من سحبهم داخل الصحراء".

الوضع الإنساني

مصدر الصورة AP
Image caption ألسنة الدخان تتصاعد من مطار الموصل الدولي الذي استعادته القوات العراقية من أيدي تنظيم الدولة الإسلامية.

وقد فرت عشرات العائلات التي تسكن القطاع الغربي من المدينة منذ أيام بسبب المعارك الضارية، وتقيم أكثر من 143 أسرة في معسكر إيواء قرب مدينة القيارة في محافظة نينوى المجاورة.

وأكد المرصد العراقي لحقوق الإنسان على صفحته على موقع فيسبوك أن الأسر النازحة من القطاع الغربي للموصل نقلت إلى مخيمات مؤقتة، في انتظار أن يُعادوا مرة أخرى إلى منازلهم في غرب المدينة بعد انتهاء المعارك.

وأوضح المرصد أن التوقعات تشير إلى أن نحو 700 شخص سيفقدون مساكنهم خلال المعارك، كما طالب القوات العراقية بالاستعداد لنقل هؤلاء المشردين.

"خطة جديدة"

مصدر الصورة EPA

وقال الجنرال جوزيف دانفورد رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية إن وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) تجهز خطة جديدة لهزيمة تنظيم الدولة الإسلامية وستشرف على تنفيذها.

وأكد دانفورد أن مسودة الخطة التي سيُكشف عنها يوم الاثنين ستتجاوز حدود العراق وسوريا لتشمل ما وصفه "بالخطر الذي يمثله المتشددون حول العالم في إذكاء الصراعات".

وقال دانفورد في لقاء نظمه أحد المعاهد البحثية في واشنطن: " إن الأمر لا يتعلق بسوريا والعراق، بل يتعلق بخطر يتخطى حدود المنطقة، لذا عندما نذهب إلى الرئيس ترامب بخيارات فستكون متوازنة مع حجم الخطر في مختلف أنحاء العالم".

وأوضح دانفورد أن تقديرات الجيش الأمريكي ترجح أن تنظيم الدولة الإسلامية اجتذب 45 ألف مقاتل أجنبي من أكثر من 100 دولة في أنحاء العالم.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة