القوات العراقية تستعيد السيطرة على طريق رئيسي بين الموصل وتلعفر

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
القوات العراقية تستعيد السيطرة على طريق رئيسي بين الموصل وتلعفر

استعادت القوات العراقية - بحسب تقارير - السيطرة على آخر أكبر طريق يقع خارج غرب مدينة الموصل، مما يحول دون فرار مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية من المدينة.

وقال مصدر في الحشد الشعبي لبي بي سي إنهم تمكنوا من استعادة السيطرة على الطريق السريع وقطعه عند قرية بادوش، على بعد حوالي 10 كيلومترات.

مصدر الصورة AFP
Image caption القوات العراقية قطعت الطريق على مسلحي التنظيم لإرسال إمدادات للموصل

ويؤدي هذا الطريق إلى تلعفر، معقل تنظيم الدولة الإسلامية الآخر في العراق، الذي يبعد نحو 40 كيلومترا غرب مدينة الموصل.

وكانت القوات العراقية قد استعادت السيطرة بالفعل على شرق مدينة الموصل، وبدأت الشهر الماضي في هجوم يهدف إلى استعادة السيطرة على الجزء الغربي منها.

مصدر الصورة AFP
Image caption القوات العراقية استعادت قبل أيام منطقة الجوسق غرب الموصل

وتمكنت القوات الحكومية من طرد المسلحين عقب بدء هذا الهجوم من مطار الموصل الدولي، وقاعدة عسكرية، ومحطة للوقود، وعدد من المناطق السكنية، بحسب المصدر العسكري.

وقال المصدر إن مقاتلي الحشد الشعبي وجنود الجيش العراقي من الفرقة التاسعة مشاة استعادوا السيطرة على الطريق السريع المؤدي إلى تلعفر قرب بادوش الثلاثاء ليلا.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن لواء في الفرقة التاسعة قوله إن وحدات أخرى توجد الآن على بعد كيلومتر واحد من المدخل الشمالي الغربي للموصل.

وأضاف "نحن نسيطر بالفعل على الطريق، وهو تحت مرمى أبصارنا".

وأكد سكان المنطقة أنهم لم يعودوا يستخدمون الطريق، بحسب ما نقلته وكالة رويترز.

الجسر الرابع

وفي نوفمبر/تشرين الثاني قطع مقاتلو الحشد الشعبي المتقدمون من جنوب الموصل الطريق الواقع غرب تلعفر بالفعل، وطوقوا المناطق التي يوجد بها مسلحو التنظيم في الموصل.

ثم بدأوا بعد ذلك في سد الطريق بين تلعفر والموصل لمنع مسلحي التنظيم من استخدامه في إرسال تعزيزات وإمدادات إلى المسلحين الموجودين في الموصل.

وقال مسؤولون في قوات الرد السريع في الشرطة الاتحادية الموجودون حاليا في غرب الموصل إنهم يقتربون من المباني الحكومية في المدينة.

وقال قائد القوات الفريق، ثامر الحسيني، لوكالة أسوشيتيدبرس إن القوات تبعد حوالي 800 متر من المباني.

وعلى الرغم من وجودهم قرب المدينة القديمة، فإن استعادة تلك المباني ستكون انتصارا كبير الدلالة بالنسبة إليهم.

وكانت قوات الرد السريع قد وصلت الاثنين إلى الطرف الغربي من الجسر الرابع الواقع على نهر دجلة، مما أتاح للقوات العراقية السيطرة على هذا المعبر للمرة الأولى منذ بدء الهجوم لطرد مسلحي التنظيم من الموصل في أكتوبر/تشرين الأول.

Image caption القوات العراقية تضيق الخناق على المسلحين في غرب الموصل

وقد تضررت جسور الموصل الخمسة كثيرا في القتال منذ أكتوبر/تشرين الأول. ولكنها، بعد إصلاحها، ستساعد القوات في جلب التعزيزات والإمدادات من شرق المدينة الذي تسيطر عليه الحكومة.

وتنبأ نائب قائد عمليات التحالف العسكري الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية، وهو بريطاني، بـ"قتال طاحن" لاستعادة السيطرة على بقية الموصل.

وقال الميجر جنرال، روبرت جونز، إنه يجب تمشيط حوالي 100.000 مبنى في القتال الذي يتوقع أن يدور من بيت إلى بيت.

وأضاف في حديث مع الصحفيين خلال زيارة إلى لندن، إن القتال سيكون "عنيفا وسيستغرق وقتا"، لكنه عبر عن ثقته في استكمال القوات العراقية للمهمة.

المزيد حول هذه القصة