حقائق عن الأردن

خارطة

رغم صغر مساحته وشح موارده الطبيعية، لعب الأردن دورا محوريا في صراعات منطقة الشرق الأوسط.

تتأتى أهمية الأردن في المنطقة جزئيا من موقعه الإستراتيجي بوصفه يقع على تماس مع ما يصفه المسلمون والمسيحيون واليهود بالأراضي المقدسة.

الأردن حليف قوي للولايات المتحدة، وهو البلد العربي الثاني - بعد مصر - الذي توصل الى اتفاق للسلام مع إسرائيل.

أنشئ الأردن ككيان عقب تقسيم المنطقة من قبل بريطانيا وفرنسا بعد الحرب العالمية الأولى.

وكان سكان البلاد في ذلك الوقت يتكونون الى حد كبير من القبائل التي شاركت في الثورة العربية الكبرى ضد الدولة العثمانية.

أما الآن، فإن غالبية سكان الأردن هم من سليلي اللاجئين الفلسطينيين الذين أجبروا على النزوح من ديارهم في إسرائيل والضفة الغربية، إذ يتجاوز عدد هؤلاء عدد اولئك الذين يصفون أنفسهم بأنهم سكان البلاد الأصليين أو أردنيو الضفة الشرقية.

ولد حاكم الأردن الأول، الملك عبدالله بن الحسين، في مكة، ولعب دورا مهما في الثورة العربية.

وخلفت وفاة حفيده الملك حسين بن طلال في شباط / فبراير 1999 - والذي حكم الأردن لـ 46 سنة - بلدا يكافح في سبيل البقاء اجتماعيا واقتصاديا وأمنيا في منطقة تموج بالصراعات والفوضى.

وتواجه ابنه، الملك الحالي عبدالله الثاني، مهمة المحافظة على استقرار البلاد بينما يحاول التجاوب مع مطالب الاصلاح الملحة. ولم تطبق بعد خطة التغيير السياسي والاقتصادي والاجتماعي التي اطلق عليها اسم "الآجندة الوطنية"، كما لقيت انتفاضات "الربيع العربي" صدى في الأردن على شكل احتجاجات ومظاهرات.

تلقت سمعة الأردن كأحد أكثر بلدان المنطقة أمانا ضربة قوية في أواخر عام 2005 عندما قتل العشرات في هجمات انتحارية استهدفت عددا من الفنادق في العاصمة عمان تبنى مسؤوليتها متطرفون اسلاميون في العراق. وقال الملك عبدالله وقتها إن الأردن استهدف لموقعه ومواقفه.

كما أجبرت الحرب الاهلية الدائرة في سوريا المجاورة الأردن على استضافة اكثر من نصف مليون لاجئ سوري، كما يشكل تصاعد العصيان الإسلامي المتطرف في العراق تحديا أمنيا لعمان.

على غير شاكلة الدول العربية التي تقع الى جنوبه وشرقه، ليس للأردن ثروة نفطية. وتقتصر موارده على الفوسفات والمنتجات الزراعية. ويعتمد الاقتصاد الأردني الى حد كبير على الخدمات والسياحة والمعونات الخارجية التي توفر الولايات المتحدة حصة الأسد منها. ويفاخر الأردن بخدماته الصحية التي تعد من الأفضل في المنطقة.

حقائق

القيادة

الملك عبدالله الثاني

مصدر الصورة Getty Images

يتمتع الملك عبدالله الثاني، الذي يحكم الأردن منذ عام 1999، بسلطات واسعة، فبإمكانه تشكيل الحكومات والتصديق على القوانين وحل البرلمانات.

ويواجه العاهل الأردني في السنوات الأخيرة مطالبات ملحة للاصلاح السياسي، وعقب إندلاع ما يسمى بالربيع العربي في تونس أقال الملك عبدالله الحكومة وعين رئيسا جديدا للوزراء كان الأول من سلسلة من رؤساء الحكومات الذين كلفهم بالإشراف على عملية للاصلاح السياسي.

الإعلام

مصدر الصورة Getty Images

يخضع الإعلام الأردني تقليديا لسيطرة الدولة، إذ قالت منظمة مراسلون بلا حدود في تقريرها لعام 2011-2012 إن "النظام الملكي والدين وكذلك مؤسسات الدولة وقادتها كلها تمثل خطوطا حمراء يجب على الصحفيين ان لا يتجاوزوها."

ويهدف مشروع المدينة الإعلامية الأردنية - وهو أحد المشاريع الرائدة في المنطقة - الى جذب الاستثمارات الإعلامية الى الأردن ويعمل كمركز اقليمي للبث التلفزيوني الفضائي.

تسلسل زمني

محطات مهمة في تاريخ الأردن

1946 - الأمم المتحدة تعترف بالأردن كمملكة مستقلة ذات سيادة.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption الإرث الحضاري في الأردن - كمدينة البتراء التاريخية - يجتذب العديد من السائحين

1948 - تأسيس دولة إسرائيل، وفرار الآلاف من الفلسطينيين الى الضفة الغربية والى الأردن.

1950 - ضم الضفة الغربية إلى الأردن.

1951 - اغتيال الملك عبدالله من قبل مسلح فلسطيني بدعوى تواطئه مع إسرائيل لتقسيم فلسطين.

1952 - تتويج الحسين بن طلال ملكا على الأردن بعد الاعلان عن أن والده لا يصلح للحكم.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption الملك حسين بن طلال والملكة نور الحسين

1957 - إنسحاب القوات البريطانية من الأردن.

1967 - إسرائيل تستولي على القدس الشرقية والضفة الغربية في حرب حزيران / يونيو. الأردن يشهد تدفقا كبيرا للاجئين الفلسطينيين.

1970 - إندلاع قتال دام بين القوات الأردنية والمسلحين الفلسطينيين يسفر عن سقوط آلاف القتلى في حرب أهلية اطلق عليها اسم "أيلول الأسود."

1972 - تقويض محاولة انقلابية.

1974 - الملك حسين يعترف بمنظمة التحرير الفلسطينية بوصفها الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني.

1994 - الأردن يوقع اتفاق وادي عربة للسلام مع إسرائيل.

1999 - وفاة الملك حسين واعتلاء ابنه عبدالله العرش.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption وادي رم جنوبي الأردن

مواضيع ذات صلة