القاعدة تؤكد مقتل أحد أبرز قادته، أبو الخير المصري، في غارة بطائرة من دون طيار

مصدر الصورة AP
Image caption قتل المصري في غارة جوية في محافظة أدلب

أكد تنظيم القاعدة مقتل أبو الخير المصري، أحد قادته البارزين والذي يوصف بأنه الرجل الثاني في التنظيم، في سوريا.

وكانت تقارير أفادت، الاثنين، أن عبد الله عبد الرحمن، الملقب بأبي الخير المصري، قد قتل في اليوم السابق في غارة جوية للتحالف بقيادة الولايات المتحدة بطائرة من دون طيار في شمالي سوريا.

ووصف فصيلان تابعان لتنظيم القاعدة، بينهما تنظيم القاعدة في شبه جزيرة العرب، في بيان اصدراه المصري بأنه "بطل" قتل خلال "غارة صليبية بطائرة من دون طيار" في سوريا.

وأرسل البيان تعازٍ إلى زعيم التنظيم الحالي أيمن الظواهري، الذي يعتقد أن المصري (وهو زوج ابنة مؤسس التنظيم أسامة بن لادن) كان نائبا له.

وقال مسؤول أمريكي هذا الأسبوع إن واشنطن تحقق في تقارير تشير إلى مقتل المصري في غارة أمريكية على منطقة قرب مدينة أدلب شمالي سوريا.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان في وقت سابق هذا الأسبوع إن المصري قتل في غارة جوية للتحالف في 26 فبراير/شباط على بلدة مسطومة في محافظة أدلب.

ويبلغ المصري، المولود في مصر، 59 من العمر، وكان من أبرز الشخصيات القيادية في القاعدة، وتعود جذور علاقته بالتنظيم إلى مرحلة ما قبل هجمات الحادي عشر من سبتمبر 2001، حسب مجموعة صوفان ، المؤسسة الاستشارية الخاصة للخدمات الاستخبارية والأمنية.

وقالت مؤسسة صوفان "كان المصري في بيت ضيافة في كابول بأفغانستان، حيث قدم خالد الشيخ محمد، ايجازا لكبار قادة تنظيم القاعدة عن خطط هجمات الحادي عشر من سبتمبر 2001".

ويؤشر وجوده في محافظة أدلب شمالي غرب سوريا الأهمية التي تحتلها هذه البلاد في استراتيجية تنظيم القاعدة، بحسب محللين.

ويعد مقتل المصري ضربة كبيرة لتنظيم القاعدة.

مصدر الصورة AP
Image caption أعادت جبهة النصرة تسمية نفسها باسم "جبهة فتح الشام" بعد إعلان فك ارتباطها بالقاعدة

وكانت جبهة النصرة القريبة من تنظيم القاعدة في سوريا قد أعلنت، بعد تكثيف الحرب عليها وعلى تنظيم الدولة الإسلامية، أنها قطعت علاقاتها بالقاعدة بشكل علني وأعادت تسمية نفسها باسم "جبهة فتح الشام" في نهاية يوليو/تموز العام الماضي.

ثم اندمجت جماعة جبهة فتح الشام السورية المسلحة، مع أربعة فصائل سورية صغيرة وأطلقت على نفسها اسم هيئة "تحرير الشام".

ومنذ الإعلان عن تأسيس الكيان الجديد، لم تصدر جبهة فتح الشام أي بيانات دعائية جديدة تحت هذا الإسم، وهو ما يشير إلى أنها حلت نفسها.

ويمثل الإعلان عن تأسيس هيئة تحرير الشام المرة الثانية التي تُعيد فيها جماعة جبهة النصرة سابقا تشكيل نفسها خلال فترة قصيرة نسبيا.

المزيد حول هذه القصة