الحكم بالسجن على ثلاثة نشطاء حقوقيين في السودان بتهمة "التجسس"

مصدر الصورة Manal Khawjali
Image caption داهمت قوات الأمن مكتب الناشطين الثلاثة

حكمت محكمة سودانية على ثلاثة نشطاء حقوقيين بالسجن لمدة سنة بتهم التجسس ونشر تقارير كاذبة.

وكان خلف الله العفيف ومدحت حمدان ومصطفى آدم قد اعتقلوا في 23 مايو/أيار الماضي بعد أن داهم عناصر أمن مكتبهم في الخرطوم.

وقد جرت المحاكمة بحضور دبلوماسيين غربيين ونشاطء حقوقيين،حيث أدين الثلاثة.

وقال نبيل أديب محامي الدفاع لوكالة أنباء فرانس برس إن المحكمة وجدت خلف الله العفيفي ومدحت حمدان مذنبين بتهمة نشر تقارير كاذبة بينما أدانت مصطفى آدم بتهمة التجسس.

كما حكمت على المتهمين بدفع غرامة بما يعادل 7500 دولار لكل منهم.

ويتوقع أن يطلق سراح النشطاء الثلاثة قريبا، حيث قضوا في السجن تسعة شهور تقريبا، وهو ما يعادل سنة عقوبة في السجن. وقال أديب إن الدفاع سيستأنف الحكم.

وكانت قوات الأمن قد اعتقلت ثمانية أشخاص حين داهمت مكتب النشطاء الثلاثة، ثم أطلق سراح خمسة منهم.

وقد دافعت منظمات حقوقية دولية عن النشطاء الثلاثة، وقالت اليس موغوي، من الفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان إنهم أصبحوا رموزا تراجيدية للتحديات التي يواجهها المجتمع المدني في السودان.

وأضافت أن المتهمين الثلاثة لم يواجهة بأي أدلة تدعم التهم الموجهة إليهم.

المزيد حول هذه القصة