القوات العراقية تستأنف عملياتها لاستعادة المناطق الغربية من الموصل بعد توقف ليومين بسبب الطقس السيء

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
10 آلاف نازح يومياً من غربي الموصل بسبب المعارك

استأنفت القوات العراقية عملياتها العسكرية لاستعادة السيطرة على االمناطق الغربية من مدينة الموصل من قبضة ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية.

واعلنت اقتحام أربعة أحياء في الشطر الغربي من الموصل بعد توقف استمر يومين بسبب أحوال الطقس السيء.

وأوضح قائد عمليات "قادمون يا نينوى" الفريق الركن عبد الأمير يارالله أن قوات الشرطة الاتحادية اقتحمت حي الدندان وحي الدواسة مدعومة بقصف مدفعي وصاروخي مكثف.

وفي ذات السياق، أعلن قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد جودت أن قواته اقتحمت حيْ النبي شيت.

كما اقتحمت قوات جهاز مكافحة الإرهاب حي الصمود.

وقال الناطق باسم العمليات العراقية المشتركة العميد يحيى رسول لتلفزيون العراقية شبه الرسمي الأحد إن القوات العراقية تقدمت باتجاه المركز القديم للمدينة من جهتي الجنوب والجنوب الغربي.

مصدر الصورة Reuters
Image caption فر الآلاف من القتال في الموصل

وتشير الأنباء إلى أن القوات العراقية أصبحت على مسافة مئات الأمتار فقط من مبان حكومية بالبلدة القديمة في الموصل.

وفر أكثر من 45 ألف من سكان الموصل منها مع اشتداد المعارك خلال الأسبوعين الماضييين، حسب منظمة الهجرة الدولية.

وتشير الأرقام إلى الأشخاص الذين غادروا المدينة إلى مواقع مخصصة للنازحين من يوم 25 فبراير/ شباط وحتى الأحد 5 مارس/ اذار، بحسب وكالة فرانس برس للأنباء.

ووصل أكثر من 17 ألفا من غربي الموصل يوم 28 فبراير/ شباط وحده، بينما وصل أكثر من 13 ألفا يوم 3 مارس/ اذار، بحسب المنظمة الدولية للهجرة.

"نموت جوعا"

وقالت منظمة الهجرة الدولية التابعة للأمم المتحدة إن أكثر من 200 ألف اضطروا للنزوح منذ شهر أكتوبر تشرين الماضي إذ شهدت المنطقة موجة هجرة جديدة بدءا من 25 فبراير شباط..

ويعتقد أن نحو 700 ألف شخص لا يزالون في المدينة.

وأضافت منظمة الهجرة أن مراكز الإيواء التي خصصتها الحكومة للنازحين أخذت تمتلأ بسرعة إذ وصلت إليها 7619 أسرة خلال الأيام التسعة الماضية.

وقال جريح يسمى إبراهيم هرب من حي الجديدة غربي الموصل للصحفيين إن الجوع الشديد يدفع الناس إلى النزوح.

وقال "نواجه الموت جوعا إذ ليس لدينا طعام. ولم نحصل على أرز على الإطلاق".

وأضاف قائلا "الجوع والقنابل أجبرتنا على الفرار من منازلنا. سئمنا وخارت قوانا حقيقة: لم يعد الأطفال يجدون ما يأكلونه".

واستولت القوات العراقية على المناطق الشرقية من الموصل في يناير / كانون الثاني بعد شهور من القتال مع مسلحي تنظيم الدولة الذين سيطروا على معظم المناطق الشمالية والغربية من العراق في صيف عام 2014.

وبدأت القوات العراقية هجومها الواسع لاستعادة الموصل في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي. وبحلول أواخر يناير/ كانون الثاني، تمكنت القوات العراقية من استعادة الشطر الشرقي من المدينة.

وفي 19 فبراير/ شباط الماضي، أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي موجة جديدة من العمليات العسكرية بهدف استعادة السيطرة على الشطر الغربي من الموصل.

مصدر الصورة Reuters
Image caption بدأت القوات العراقية جهودها لاستعادة الموصل في شهر أكتوبر

وتمكنت القوات العراقية المدعومة بضربات جوية من تحالف دولي بقيادة الولايات المتحدة من استعادة السيطرة على معظم المناطق التي خسرتها بعدما اجتاح التنظيم المتشدد معظم المناطق في شمال وغربي العراق.

المزيد حول هذه القصة