الشرطة السعودية تقتل "عضوا" بتنظيم الدولة الإسلامية في شقة بالرياض

مصدر الصورة AFP/Getty
Image caption تسعة من رجال الشرطة السعودية قتلوا في تفجيرات وإطلاق نار في المملكة منذ 2014

قتلت الشرطة السعودية عضوا في تنظيم الدولة الإسلامية، بحسب ما ذكرته وزارة الداخلية.

وقال بيان للوزارة إن الشرطة توجهت الثلاثاء في السادسة مساء - بحسب التوقيت المحلي - إلى شقة في حي الريان في العاصمة الرياض حيث كان مشتبه به "يتفاخر بتأييده" لتنظيم الدولة الإسلامية.

وأضاف البيان أن الرجل "بدأ يقاوم الشرطة وأشهر سلاحا كان يحمله مما أجبر الشرطة على إنهاء التهديد الذي يمثله".

وقبضت الشرطة على مشتبه به آخر.

وكان تنظيم الدولة الإسلامية قد أعلن مسؤوليته عن سلسلة تفجيرات وإطلاق نار في المملكة بدأت في 2014.

واستهدفت معظم الهجمات الأقلية الشيعية وقوات الأمن، وقتل فيها عشرات الأشخاص.

ودعا زعيم تنظيم الدولة الإسلامية، أبو بكر البغدادي من قبل، إلى الهجوم على السعودية، التي تشارك في التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد التنظيم في سوريا والعراق.

وقتلت الشرطة السعودية في 7 يناير/كانون الثاني شخصين مشتبه بهما، قالت إن أحدهما صانع أحزمة متفجرة، خلال عملية لها في شمال الرياض.

وتقول الشرطة إنها قبضت منذ شهر يوليو/تموز على 40 شخصا، من بينهم سعوديون، وباكستانيون، لصلتهم بمتشددين.

مصدر الصورة Reuters
Image caption المشتبه به كان يوجد في شقة في حي الريان في الرياض

وكان شرطي قد قتل في حادث منفصل في منطقة القطيف ذات الغالبية الشيعية الواقعة على الساحل السعودي، بحسب ما ذكره بيان آخر لوزارة الداخلية.

وجاء في البيان أن النار أطلقت على الشرطي "من مصدر مجهول"، وهو يغادر بسيارته مركز الشرطة. ومازال التحقيق جاريا لمعرفة الدافع وراء الحادث.

ومنذ 2014 قتل تسعة من رجال الشرطة بعد إطلاق النار عليهم في منطقة القطيف، حيث تحيط مراكز الشرطة إجراءات أمنية مكثفة، وحواجز أسمنتية لحمايتها.

ويشتكي السعوديون الشيعة الذين يعيشون في المنطقة الشرقية الغنية بالنفط، من "التهميش".

وشهدت البلاد قلاقل بعد الاحتجاجات التي بدأها الشيعة في 2011 ثم تطورت إلى دعوة إلى المساواة.

المزيد حول هذه القصة