العثور على "مقبرة جماعية" داخل سجن قرب الموصل

مصدر الصورة AFP/GETTY IMAGES
Image caption استعادت القوات العراقية السيطرة على سجن بادوش في عملية تحرير الموصل

أعلنت قوات الحشد الشعبي أن تم العثور على مقبرة جماعية تضم رفات نحو 500 شخص في سجن بادوش قرب الموصل.

وبحسب قوات الحشد الشعبي، فإن الضحايا "سجناء مدنيون" قتلوا على يد مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية.

وتوجد مزاعم بأن التنظيم قتل نحو 600 سجين، معظمهم من الشيعة، عندما سيطر على الموصل عام 2014.

واستعادت القوات العراقية السيطرة على سجن بادوش في وقت سابق من الأسبوع الحالي.

وقالت قوات الحشد الشعبي إن "المقبرة الجماعية الكبيرة" ضمت رفات نحو 500 سجين مدني "أعدموا على يد عصابات داعش عندما كانوا يسيطرون على السجن أثناء احتلال الموصل".

ولم يتسن التثبت من ذلك بصورة مستقلة، لكن تقريرا لمنظمة هيومن رايتس ووتش عام 2014 قال إن تنظيم الدولة الإسلامية قتل مئات السجناء.

وبعد استيلاء التنظيم على سجن بادوش في يونيو/حزيران 2014، ألقى التنظيم القبض على نحو 1500 شخص ونقلوا بالشاحنات إلى منطقة صحراوية معزولة تبعد نحو كيلومترين، حسبما قال ناجون للمنظمة الحقوقية.

ووفقا لتقرير المنظمة، فإن التنظيم فصل السجناء الشيعة عن السنة والمسيحيين، ثم اقتادهم إلى واد وأجبروا على الركوع.

ثم أطلق الرصاص على السجناء الشيعة في الرأس أو الظهر، حسبما قال ناجون فروا بحياتهم بالتظاهر بأنهم قتلوا أو لأن جثامين القتلى حمتهم من النيران.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة