القوات العراقية تستعيد أكثر من ثلث غربي مدينة الموصل

مصدر الصورة Reuters
Image caption قوات عراقية في الموصل

سيطرت القوات العراقية على أكثر من ثلث مساحة غربي مدينة الموصل التي تشهد معارك عنيفة ضد مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية، حسبما ذكر قائد عسكري عراقي الأحد.

وشهدت الموصل خلال الأيام الأخيرة معارك ضارية في ظل سعي آلاف من القوات العراقية مدعومة بغطاء جوي من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة لاستعادة ثاني أكبر مدينة في العراق.

وانسحب مسلحو تنظيم الدولة من عدة أحياء ومواقع رئيسية في غربي الموصل، بما فيها المقر الحكومي الرئيسي ومتحف الموصل الشهير في ظل الحملة العسكرية التي شنتها القوات العراقية الأحد الماضي.

وقال اللواء الركن معن السعدي قائد قوات العمليات الخاصة الثانية لقوات مكافحة الإرهاب لوكالة فرانس برس إن "أكثر من ثلث الموصل أصبح تحت سيطرة القوات العراقية".

وأضاف اللواء السعدي أن القوات الخاصة العراقية تقاتل مسلحي تنظيم الدولة في منطقة الجديدة ومنطقة الأغوات، مضيفا أنه يتوقع انتهاء القتال والسيطرة على هذه المناطق في الساعات المقبلة.

مصدر الصورة Reuters
Image caption نزح الكثير من العراقيين بسبب اشتداد المعارك في الموصل

وقالت قيادة العمليات المشتركة إن قوات الرد السريع، وهي وحدة أخرى من القوات الخاصة، والشرطة الاتحادية تهاجمان منطقة باب الطوب المحاذية للمدينة القديمة.

وأضاف السعدي أن المعركة ليست سهلة... نحن نحارب ميليشيات غير نظامية تتخفى بين المواطنين وتستخدم تكتيكات من قبيل المفخخات، والمتفجرات، والانتحاريين".

وقال الناطق باسم القيادة المشتركة، رسول يحيى الزبيدي "إن العملية العسكرية تتواصل بدقة للحفاظ على أرواح المواطنين".

وأضاف أن مقاومة تنظيم الدولة "أخذت تضعف بشكل كبير".

قبر جماعي

ومن جهة أخرى، قالت القوات العراقية إنها استعادت السيطرة على سجن بادوش في الشمال الغربي من الموصل هذا الأسبوع، معلنة أنها كشفت عن وجود قبر جماعي يضم رفات مئات من العراقيين أعدمهم تنظيم الدولة عندما سيطر على الموصل وأجزاء واسعة من العراق في صيف عام 2014.

ووجدت قوات الحشد الشعبي "قبرا جماعيا كبيرا يضم رفات نحو 500 أسير مدني تقريبا في سجن (بادوش) أعدمتهم عصابات داعش".

وقالت منظمة هيومان رايتس ووتش لحقوق الإنسان إن تنظيم الدولة أعدم نحو 600 أسير في السجن في عام 2014، مضيفة أنه أجبرهم على الركوع على طول واد كبير ثم رماهم ببنادق هجومية.

وبدأت القوات العراقية هجوم استعادة الموصل في أكتوبر تشرين/الأول الماضي وتمكنت القوات العراقية من استعادة الجزء الشرقي من الموصل.

لكن استعادة المناطق الغربية منها التي توجد بها المدينة القديمة لن يكون سهلا بسبب الحارات الضيقة فيها واكتظاظها بالسكان.

المزيد حول هذه القصة