بدء خروج مسلحي المعارضة السورية وعائلاتهم من حي الوعر في حمص

مصدر الصورة EPA

بدأ مسلحو المعارضة وعائلاتهم الخروج من حي الوعر آخر معقل لهم بمدينة حمص السورية باتجاه جرابلس في ريف حلب وفقا لاتفاق بين الحكومة والمعارضة.

وبحسب الاتفاق، يخرج 400 من مسلحي المعارضة مع عائلاتهم متوجهين إلى 3 مناطق هي الريف الشمالي لحمص، وجرابلس في ريف حلب، وادلب، وهي مناطق تسيطر عليها المعارضة.

ويسكن في حي الوعر نحو 75 ألف شخص، وتعرض للحصار من قبل القوات الحكومية منذ أواخر عام 2013.

وبدأت الحافلات في نقل المسلحين من حي الوعر. وقد أطلق على حمص في الماضي بأنها "عاصمة الثورة".

مصدر الصورة EPA
Image caption بدأ المعارضون في المغادرة

وجاء الاتفاق برعاية روسيا لكن بدون مشاركة منظمة الأمم المتحدة.

وقالت مصادر في المعارضة إن نحو 15 ألف شخص يمكن أن يغادروا حمص في الأسابيع المقبلة، حسب وكالة رويترز.

ونقلت الوكالة عن محافظ حمص طلال البرازي قوله إن "الاستعدادات وما يحدث الآن يشير إلى أن الأمور تسير على ما يرام".

وأضاف المحافظ أن نحو 1500 شخص سيتوجهون إلى ريف حلب السبت.

وتأتي عملية الإجلاء في اتفاق تم التوصل إليه بين وجهاء المدينة والسلطات السورية في شهر ديسمبر/كانون الأول 2015.

وغادر حي الوعر مئات المسلحين بموجب الاتفاق المذكور، لكن إجراءات التنفيذ تعثرت خلال الشهور الأخيرة.

مصدر الصورة AFP
Image caption يشرف على تنفيذ بنود الاتفاق قوات روسية

وقالت الحكومة السورية إن "اتفاقيات المصالحة" التي تم التوصل إليها في عدة مناطق تسطير عليها المعارضة جزء أساسي باتجاه إنهاء الحرب الأهلية المستمرة منذ ست سنوات.

لكن مسلحي المعارضة يقولون إنهم أرغموا على قبول هذه الاتفاقيات بسبب الحصار والقصف الشديد.

وأصبحت حمص ميدانا رئيسيا للحراك المعارض في بعدما اعتنق كثير من السكان دعوة لإطاحة حكومة الرئيس بشار الأسد عام 2011، ثم طردوا قوات الأمن من معظم أنحاء المدينة في السنة التالية.

ولجأت الحكومة إلى فرض حصار استمر عامين على أحياء المسلحين، الأمر الذي أدى إلى تدمير مناطق برمتها، واضطر المسلحون إلى مغادرة المدينة القديمة من حمص عام 2014.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة