قصف "مكثف" على شرق دمشق غداة هجوم لفصائل المعارضة المسلحة

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
ماذا يحدث في العاصمة السورية دمشق؟

تشهد المناطق الشرقية في العاصمة السورية دمشق استمرارا للمعارك بين قوات الحكومة السورية والمعارضة بعد يوم من هجوم مفاجئ شنته قوات المعارضة.

وتقول الحكومة السورية إن قواتها استعادت السيطرة على جميع الأراضي تقريبا التي كانت تحت سيطرة المعارضة.

كما شنت المعارضة يوم الأحد هجوما في منطقة جوبر الشرقية وتقدمت حتى ميدان العباسيين على مقربة من المدينة القديمة للمرة الأولى منذ عامين في مسعى لربط المناطق الخاضعة لسيطرتهم.

وشنت طائرات حربية تابعة للقوات الحكومية السورية والقوات الموالية لها أكثر من 30 غارة جوية مكثفة استهدفت مواقع للمعارضة المسلحة في شرق العاصمة دمشق.

وأشار المرصد السوري لحقوق الانسان المعارض، ومقره بريطانيا، إلى أن غارات مكثفة على حي جوبر، الذي شنت منه فصائل المعارضة هجوما مباغتا الأحد، بدأت منذ فجر الأثنين.

كما استهدفت الغارات أحياء عربين والقابون.

وأفادت الأنباء بأن فصائل المعارضة المسلحة تقدمت حتى ساحة العباسيين -التي تقع على بعد 1.2 كم فقط من وسط المدينة - وهي من أهم الميادين بالعاصمة إذ يتفرع منها أهم الشوارع بدمشق، كما تعتبر المنفذ الحيوي للغوطة الشرقية بالاضافة إلى الطريق الواصل لمطار دمشق الدولي.

لكن وكالة الأنباء الرسمية السورية نقلت عن مصدر عسكري بأن وحدات من الجيش السوري "استعادت جميع النقاط التي تسلل إليها إرهابيو جبهة النصرة والمجموعات التابعة لها في محيط منطقة المعامل شمال جوبر وقضت على كامل المجموعات المتسللة بأفرادها وعتادها وأعادت الوضع إلى ما كان عليه."

وأضاف المصدر أن العملية العسكرية شمال جوبر استهدفت المناطق التي انطلق منها مسلحو المعارضة ما أسفر عن "القضاء على أعداد كبيرة من الإرهابيين بينهم أجانب وتدمير مقرات قيادة ومستودعات أسلحة وذخيرة وعربات مفخخة".

مصدر الصورة AFP
Image caption الجيش السوري قال إنه استعاد جميع النقاط التي تسلل إليها مسلحو المعارضة

وكانت القوات السورية الحكومية أعلنت أنها تصدت لهجوم كبير ومتواصل شنته فصائل المعارضة وشهد حي جوبر ومنطقة العباسيين أشد المعارك بين مسلحي المعارضة والقوات الحكومية التي قالت إن المسلحين استخدموا أنفاقا سرية.

ووفقا لنشطاء، بدأ الهجوم بسيارات مفخخة في محاولة لاختراق الخطوط الدفاعية للجيش السوري.

وتتقاسم قوات النظام والفصائل السيطرة على حي جوبر، الذي يعد وفق عبد الرحمن "خط المواجهة الاول بين الطرفين، باعتباره اقرب نقطة الى وسط العاصمة تتواجد فيها الفصائل.

"جنيف"

في غضون ذلك، نقلت وسائل إعلام روسية أن ممثلين عن الحكومة السورية سيحضرون محادثات السلام المقبلة في جنيف، بحسب الخارجية الروسية.

وقال ميخائيل بوجدانوف نائب وزير الخارجية الروسي إن موسكو تأمل أن تتمكن المعارضة السورية المسلحة من حضور محادثات السلام.

وأضاف أن ستافان دي ميستورا مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا سيزور موسكو قبل محادثات جنيف.

ويحاول دي ميستورا التوسط لابرام اتفاق سياسي بين الأطراف المتحاربة بسوريا ويعتزم إعادة المفاوضين للمشاركة في مناقشات عميقة في 23 مارس/ آذار بعد أن انتهت جولة محادثات إجرائية في جنيف بداية الشهر الحالي.

المزيد حول هذه القصة