اليمن: ما خطورة صواريخ الحوثيين وقوات صالح وما هو مصدرها؟

مسلحون حوثيون مصدر الصورة Reuters
Image caption الحوثيون يسيطرون على صنعاء ومناطق واسعة في اليمن

تزايد الحديث في الآونة الأخيرة حول مدى تنامي الخطر الذي باتت تمثله القدرات الصاروخية لدى مقاتلي حركة أنصار الله الحوثية والقوات الموالية للرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح كماً ونوعاً.

يأتي هذا في ظل استمرار هؤلاء في التأكيد على أن صواريخهم المطورة محلياً من نوع سكود وتوشكا وبركان وزلزال وغيرها ما برحت تصل إلى أهداف في عمق الأراضي السعودية وعلى الحدود مع اليمن وداخله وقبالة سواحله على البحر الأحمر.

لا يمكن - في رأي خبراء عسكريين تحدثوا لبي بي سي - تأكيد هذه الإدعاءات أو نفيها خصوصاً أن ضربات صاروخية سابقة أصابت أهدافاً في تلك المناطق باعتراف السلطات في بعض دول التحالف الذي تقوده السعودية.

وهذا يعني ليس فقط أن هناك قدرات صاروخية كبيرة لا تزال تتوفر لدى الحوثيين وقوات صالح مما سبق أن استولوا عليه من مستودعات الجيش اليمني، بل كذلك أن جزءاً من تلك القدرات شهد بعض التطوير والتحديث وأن أنواعاً جديدة أخرى من الصواريخ هربت من إيران تحديداً عبر الشواطئ اليمنية وقد جرت إضافتها إلى تلك المنظومة.

أكثر من ذلك أن الحوثيين تمكنوا بمساعدة خبراء إيرانيين ومن حزب الله اللبناني من تصنيع طائرات دون طيار قادرة على القيام بمهام استطلاعية وأخرى لحمل رؤوس متفجرة .

مصدر الصورة Reuters
Image caption إيران نفت بشدة وغير مرة أن تكون وراء تزويد الحوثيين بأي نوع من الأسلحة

يقول الباحث اللبناني المتخصص في الشؤون العسكرية والاستراتيجية العميد الركن هشام جابر إن "هذا تطور جديد جدا، اليمنيون كانوا يملكون كمية من الصواريخ قبل عاصفة الحزم التي قالت انها دمرت هذه الصواريخ، وهذا غير صحيح. طور الجيش اليمني التابع للرئيس السابق علي عبدالله صالح مع انصار الله الحوثيين هذه الصواريخ من نوع سكود".

ويضيف أن هناك "متعلمين وفنيين استطاعوا ليس فقط تطوير هذه الصواريخ وانما هم بصدد اطلاق طائرات بدون طيار لمديات أوسع، منها للاستطلاع ومنها لأعمال حربية، كما استطاعوا الحصول على اسلحة جديدة من الخارج، فمهما كان الحصار البحري مشددا لكن هناك ثغرات كبيرة استطاعو ادخال اسلحة كثيرة من خلالها".

غير أن مدير مؤسسة الشرق الأدنى والخليج للتحليل العسكري ومقرها دبي الدكتور رياض قهوجي يرى أن التطوير الذي يحتمل أن يكون الحوثيون أدخلوه على منظومتهم الصاروخية لا يعدو أن يكون مصمماً لإحداث بعض التأثير النفسي والمعنوي لدى الطرف الآخر لا أن يكون سلاح ردع أو معادل لتفوقه.

و يرى أن "الحوثيين مجرد ميليشيات تتكئ بشكل كبير على تسليح من ايران، ايران تحاول ان تعطي بعض الأسلحة او ايصال بعض الاسلحة المتقدمة لتحدث نوعا من الصدمة للطرف الآخر لكنها لن تقوم بقلب أي من موازين القوى".

ويدلل قهوجي على ذلك بأنه "على صعيد الاستهدافات البحرية كان هناك استخدام لصاروخ سي 102 الذي تصنعه ايران وهو في الأصل صناعة صينية، أما استهداف الفرقاطة السعودية فكان بواسطة زورق موجه عن بعد وليس بصاروخ في حين أن ما حدث في مأرب هو صاروخ ارض - ارض بعيد المدى وهو من جملة الصواريخ التي سلمتها ايران للحوثيين مثل الفاتح وزلزال 3 وغيرها من الصواريخ التي تنتمي الى عائلة الكاتيوشا أو الغراد، إنما من العيار الثقيل وهي ما بين الصاروخ الباليستي والصاروخ ذاتي الدفع، وهذه هي نوعية الصواريخ المعروف بأانها بيد الحوثيين بعد أن قامت إيران بتزويدهم بها".

نفي إيراني

يذكر أن إيران نفت بشدة وغير مرة أن تكون وراء تزويد الحوثيين بأي نوع من الأسلحة وذلك على الرغم من بعض التصريحات والمواقف الداعمة لهم من قبل شخصيات برلمانية وقيادات بارزة في الحرس الثوري الإيراني.

مصدر الصورة Reuters
Image caption نساء تدعم الحركة الحوثية خلال عرض في صنعاء

وكانت قوات التحالف بقيادة الرياض قالت إنها تمكنت خلال الأيام الأولى لعمليات ما عرف بعاصفة الحزم من تدمير الجزء الأكبر من الترسانة الصاروخية للحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق صالح.

لكن الخبير العسكري الأردني المتقاعد العميد فايز الدويري يقول: "من حيث وجود قوات صاروخية هناك ثلاثة ألوية صواريخ، وقد كانت البداية هي مما توفر من اسلحة اليمن الجنوبي قبل الوحدة، غير أن صالح استطاع الحصول على صواريخ جديدة من طراز سكود بي ومداها 300 كم وسي ومداها 550 كم ودي ومداها 700 كم.

وهذه الصواريخ لم تدمر فقد كانت مخبأة في أنفاق عميقة تحت جبلي فج عطان والنهدين جنوب صنعاء" لكن العميد الدويري يكشف عن أنه "خلال الحروب الستة التي شنها صالح ضد الحوثيين كانت هناك عمليات تهريب اسلحة للحوثيين خصوصا من ميناء ميدي شمال غربي اليمن حيث ضبطت خمس شحنات منها شحنة كانت تحتوي على 900 صاروخ ضد أهداف جوية وأرضية".

ويضيف أن "التطوير الذي جرى على هذه الصواريخ يمكن أن يكون قد جرى في مركز البحوث على يد الخبراء الإيرانيين وخبراء من حزب الله وذلك داخل اليمن وتحديدا في منطقة صعدة".

أما الخبير الأمني والعسكري اللبناني إلياس فرحات فيؤكد أن الثابت هو "أن الجيش اليمني بقيادة علي عبدالله صالح هو الذي يقوم بالجزء الأكبر من الحرب باستخدام الصواريخ البالستية وليس الحوثيين ولديه قوات صاروخية ربما تمكن من اخفاء بعضها في أماكن آمنة".

لكن فرحات يستدرك أنه "ليس كل الصواريخ التي تحدث الحوثيين عن اطلاقها كانت ناجحة بل ان بعضها لم يسمع به ولم يؤكده أحد في السعودية".

ويؤكد العميد الدويري من جانبه أن القوة الصاروخية الأساسية هي بالفعل بيد قوات الحرس الجمهوري الموالية للرئيس السابق صالح وأن لديه معلومات بأن الحوثيين يحاولون فرض سيطرتهم على قيادتها.

ويخلص معظم تحليلات الخبراء العسكريين الذين استطلعت بي بي سي آراءهم إلى أن تلك المنظومة من الصواريخ البالستية والطائرات الموجهة عن بعد لدى قوات صالح والحوثيين، وإن لم تكن قادرة على معالجة الخلل في موازين القوة مع قوات التحالف الذي تقوده السعودية إلا أنها تشكل قوة ردع ومشاغلة لا يستهان بها وتثير تساؤلات بشأن قدرة التحالف على تحييدها وتفادي خطرها بفعالية أكبر وبدقة أكثر وكلفة أقل.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة