الآلاف يشيعون جنازة مازن فقهاء القيادي في حركة حماس

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
غزة: آلاف المشاركون في جنازة فقها يطالبون بالإنتقام من إسرائيل

شارك آلاف الفلسطينيين في قطاع غزة، في تشييع جنازة "مازن فقهاء"، القيادي في كتائب "عز الدين القسّام"،الجناح العسكري لحركة "حماس"، الذي اُغتيل مساء أمس، برصاص مسلحين مجهولين بمنطقة تل الهوى في غزة، وفق ما أعلنته الحركة.

واتهمت حماس إسرائيل بالمسؤولية عن "اغتيال" فقهاء، أحد "الأسرى المحررين" في صفقة شاليط عام 2011.

وكانت كتائب القسام توعدت إسرائيل بالرد، فيما ندد محمود الزهار، القيادي في حماس، بمن وصفهم بالعملة والخونة:

مصدر الصورة Hamas Site
Image caption مازن فقهاء (يسارا) بعد إطلاق سراحه في صفقة شاليط إلى جانب قائد القسام في غزة، أحمد الجعبري، الذي اغتيل عام 2012 ( صورة من موقع حماس)

ورفض متحدث باسم الجيش الإسرائيلي التعليق على الحادث أو اتهامات حماس.

وكان فقهاء أحد قيادي حركة حماس في الضفة الغربية المحتلة.

وتقول وسائل إعلام تابعة لحماس إن فقهاء مدبر عمليتي مفرق "جات" جنوبي القدس في مايو/ آيار 2002 و"صفد" في أغسطس/ آب 2002، اللتين أسفرتا عن مقتل 28 إسرائيليا.

وقال أيمن البطنيجي، المتحدث باسم الشرطة في غزة، إن مسلحين أطلقوا أربع رصاصات من سلاح كاتم للصوت على رأس فقهاء.

مصدر الصورة HAMAS WEBSITE
Image caption اعتقلت إسرائيل فقهاء عام 2005 ثم أطلقت سراحه ضمن صفقة تبادل الأسرى مع حماس عام 2011 ( صورة من موقع حماس)

وحملت حماس، في بيان، "إسرائيل وعملاءها" المسؤولية.

وأضاف البيان: "إسرائيل تعلم أن دماء المجاهدين لا تذهب هباءً، وستعرف حماس كيف ترد عليها."

وقال عضو المكتب السياسي لحماس، خليل الحية، في تصريحات بثتها قناة "الأقصى" الفضائية التابعة للحركة، إن "المستفيد الوحيد من اغتياله هو الاحتلال الإسرائيلي".

"رسائل خطيرة"

كما حمّلت حركة الجهاد الإسلامي إسرائيل مسؤولية "جريمة" اغتيال فقهاء.

وقال داوود شهاب، المتحدث الإعلامي باسمها، إن "جريمة الاغتيال تحمل رسائل خطيرة، ومن الواجب التعامل معها بالطريقة المناسبة".

ويُتوقع أن يشارك الآلاف في جنازة فقها، السبت.

وقالت وسائل إعلام محلية تابعة لحماس إن فقهاء نفذ وخطط عدة عمليات مع كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحماس، من بينها عملية مفترق "جات" التي قتل فيها 19 إسرائيليا.

مصدر الصورة AFP
Image caption إسماعيل هنية، نائب رئيس المكتب السياسي لحماس وزعيمها في غزة، يغادر، وسط حراسة مشددة ، مشرحة غزة التي نقل إليها جثمان فقهاء

وأضافت أن فقهاء دبر كذلك عملية صفد التي قتل فيها تسعة أشخاص عام 2002، ردا على اغتيال مؤسس كتائب القسام، القيادي صلاح شحادة.

واشارت إلى أن فقهاء التحق بكتائب القسام أثناء دراسته الجامعية، وأن السلطة الفلسطينية اعتقلته عام 2001 بعد تخرجه.

وحصل فقها على شهادة البكالوريوس في إدارة الأعمال من جامعة النجاح الوطنية بالضفة الغربية عام 2001.

وفي العام نفسه، اعتقلته السلطة الفلسطينية بسبب ورود اسمه على قائمة مطلوبين قدمها جهاز الاستخبارات المركزية الأمريكية (CIA) بسبب مشاركته في عمليات مسلحة ضد إسرائيل.

واعتقلته إسرائيل عام 2002، وحكمت عليه بتسع مؤبدات، وأفرج عنه في صفقة شاليط عام 2011، لكنه أبعد إلى قطاع غزة بموجب شروط الصفقة.

المزيد حول هذه القصة