معركة الموصل: الجيش الأمريكي يعترف بمقتل عشرات المدنيين في غارة لطائرات التحالف

تقارير تفيد بأن نحو 50 جثة تم انتشالها من تحت الأنقاض في حي الموصل الجديدة مصدر الصورة AP
Image caption تقارير تفيد بأن نحو 50 جثة تم انتشالها من تحت الأنقاض في حي الموصل الجديدة

اعترف الجيش الأمريكي بمقتل عشرات المدنيين العراقيين جراء قصف طائرات التحالف الدولي لمناطق مدنية غربي مدينة الموصل.

وأعلن الجيش أن تحقيقا قد بدأ بالفعل لمعرفة تفاصيل الواقعة وكشف ملابساتها.

ياتي هذا فيما تتواصل عمليات فرار لآلاف المدنيين العراقيين من الموصل خوفا من وقوعهم ضحايا القتال الدائر هناك، خاصة بعد الأنباء التي تحدثت عن انتشال عشرات الجثث من تحت الأنقاض بعد غارات جوية استهدفت مواقع لمقاتلي التنظيم.

مئات الجثث

واشتدت ضراوة القتال منذ بدء المعارك بين القوات العراقية ومسلحي التنظيم في الجزء الغربي من المدينة.

وقال مراسلون إنهم رأوا أكثر من 50 جثة وقد استخرجت من تحت الأنقاض، يوم الجمعة، جراء الغارات التي هدمت المنازل تماما مطلع مارس/ آذار.

وتحدثت شاهدة عيان لبي بي سي عن وجود مئات الجثث تحت الأنقاض، وقالت "إنها فقدت تسعة من عائلتها".

وإذا ما تأكدت هذه الأنباء، ستكون هذه الغارات الأشد فتكا بالمدنيين من بين جميع العمليات الجوية التي نفذها الجيش الأمريكي منذ غزو العراق عام 2003.

ولم يقتصر الأمر على العراق فقط، فقد تحدث ناشطون سوريون عن مقتل 33 مدنيا في سوريا جراء غارة للتحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، مطلع هذا الأسبوع.

مصدر الصورة JEREMY BOWEN
Image caption رجال من غرب الموصل وقد أُخذوا للاستجواب

نصف مليون نازح

كشفت دائرة المعلومات والبحوث في وزارة الهجرة والمهجرين العراقية عن ارتفاع أعداد النازحين من مناطق الساحل الأيمن لمدينة الموصل إلى ما يزيد عن 201 ألف شخص، منذ انطلاق العمليات العسكرية في الجانب الأيمن للمدينة في ١٩ فبراير/ شباط الماضي.

وأكدت الإدارة إيواء جميع النازحين في مخيمات بمناطق القيارة ومحافظة دهوك وكذلك في داخل المناطق المحررة بالساحل الأيسر لمحافظة نينوى وكوكجلي .

وأفادت شهادات بعض من الفارين من الموصل، بأن التنظيم يسعى لاستخدام المدنيين دروعا بشرية، لوقف تلك الغارات، إذ يتسلل المقاتلون وسط الأحياء، ويمنعون السكان من مغادرة بيوتهم.

مصدر الصورة JEREMY BOWEN
Image caption منى وهي عراقية من الموصل تصف لمراسل بي بي سي جيريمي بوين ما وقع بالمدينة

وقالت منى، وهي عراقية من سكان الموصل لبي بي سي، إنها فقدت تسعة من أفراد عائلتها، بينما توجد عشرات الجثث تحت الأنقاض، بعد موجة قصف شهدتها المدينة.

وباتت القوات العراقية أقرب إلى المدينة القديمة في الموصل، ذات الكثافة العالية، وهي المنطقة التي تقع في الجانب الغربي للمدينة التي يفصل جزئها الشرقي عن الغربي نهر دجلة.

وحذرت الأمم المتحدة من وقوع المدنيين ضحايا للقتال في المدينة، وقالت إن نحو 400 ألف مدني عالقون في تلك المناطق.

وتعرضت تلك المناطق لقصف جوي مكثف صبيحة السبت.

المزيد حول هذه القصة