القوات العراقية تنفي تسبب غارة للتحالف الدولي في مقتل مدنيين في الموصل

مئذنة مسجد النوري المائلة في الموصل حيث تقاتل القوات العراقية تنظيم الدولة الإسلامية لاستعادة السيطرة على غربي المدينة مصدر الصورة Jeremy Bowen
Image caption مئذنة مسجد النوري في الموصل حيث تقاتل القوات العراقية تنظيم الدولة الإسلامية لاستعادة السيطرة على غربي المدينة

نفت القوات العراقية تقارير أفادت بأن غارة جوية شنتها قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة تسببت في مقتل عشرات المدنيين في غربي الموصل في السابع عشر من مارس/آذار.

وقالت خلية الإعلام الحربي، التابعة لقيادة العمليات المشتركة في بيان إن "مقتل المدنيين كان على أيدي مسلحي تنظيم الدولة الذين استخدموهم دروعا بشرية في بنايات مفخخة ثم فجروهم".

وتواصل الحكومة العراقية هجماتها الرامية إلى إخراج عناصر تنظيم الدولة الإسلامية من غربي الموصل مستعينة بطائرات مروحية مقاتلة.

وقال جيرمي بوين، مراسل بي بي سي في الموصل، في تغريدة على حسابه على تويتر :"لا صحة للتقارير التي تقول إن القوات العراقية أوقفت هجمات الموصل".

وأضاف :"العمليات مستمرة، وقد رأيت طائرات مروحية مقاتلة تطلق نيرانها، كما سمعت أصواتا صادرة عن نشاط عسكري مكثف خلال الساعات الماضية."

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
ما قصة الغارة المثيرة للجدل في الموصل؟

وكانت تقارير قد أشارت إلى شن غارة جوية أسفرت عن مقتل ما يربو على مائة شخص في حي الجديدة. لكن التفاصيل، بما في ذلك التوقيت الدقيق لشن الضربة، ما تزال غير واضحة.

كما أشارت بعض التقارير إلى انتشال جثث ما يزيد على مائتي شخص من تحت ركام بناية مهدمة.

وأصدر الجيش العراقي على صفحته على موقع فيسبوك تفاصيل تفند مزاعم بأن غارة جوية كانت سببا في وقوع هذه الوفيات. وحدد البيان اسم الحي "الرسالة" بدلا من حي "الجديدة".

وأضاف الجيش أن قوات التحالف نفذت غارة جوية بناء على طلب من القوات العراقية في تمام الساعة 8:25 صباحا بالتوقيت المحلي في السابع عشر من مارس/آذار.

وتفقد خبراء عسكريون عراقيون منزلا "يقال إن غارة جوية استهدفته، ووجدوا أن المنزل قد دُمر تماما ولا توجد أي علامة تشير إلى دماره نتيجة غارة جوية".

وأضاف البيان العراقي :"عُثر على سيارة مفخخة على مقربة من المنزل. كما انتشلت نحو 61 جثة من تحت الركام".

وقال الجيش إن شهود عيان وصفوا كيفية استخدام تنظيم الدولة الإسلامية المنازل وتفجيرها، وهي تضم أسرا بداخلها، لاستهداف قوات الأمن.

مصدر الصورة AP
Image caption تزداد أعداد الضحايا من المدنيين

وقالت القيادة المركزية الأمريكية في بيانها يوم السبت إنها تجري "مراجعة مبدئية لبيانات الضربة الجوية" التي شنت يوم 17 مارس/آذار في غربي الموصل "في موقع يقال إنها أسفرت عن سقوط ضحايا مدنيين".

وأضاف البيان أن التحالف "يدرس جميع المزاعم بشأن وقوع ضحايا مدنيين بجدية، كما فتح تحقيقا رسميا لمعرفة الحقائق المتعلقة بالضربة".

وتتمركز المعارك حاليا في المدينة القديمة في الوقت الذي تسعى فيه القوات العراقية إلى طرد عناصر تنظيم الدولة الإسلامية من غربي الموصل.

واستطاعت القوات العراقية طرد عناصر تنظيم الدولة من شرقي الموصل في يناير/كانون الثاني بعد معارك امتدت شهرا.

مصدر الصورة AFP
Image caption رجل من قوات الأمن العراقية في المدينة القديمة بالموصل

المزيد حول هذه القصة