15 قتيلا و40 مصابا في هجوم انتحاري بصهريج وقود مفخخ في العراق

العراق مصدر الصورة Reuters
Image caption لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم الأخير لكن تنظيم الدولة شن هجمات انتحارية مماثلة في العراق

أدى هجوم انتحاري بصهريج وقود مفخخ على حاجز للشرطة بالعاصمة العراقية بغداد إلى مقتل أكثر من 15 شخصا وإصابة 40 آخرين.

وأكد مسؤولون عراقيون أن انتحاريا فجر صهريجا لنقل الوقود محملا بالمتفجرات عند نقطة تفتيش أمنية جنوبي بغداد.

ولم تعلن أي جهة حتى الآن مسؤوليتها عن الهجوم، لكن تنظيم الدولة الإسلامية شن مؤخرا هجمات مشابهة في أنحاء متفرقة بالعراق.

جامع النوري

وجاء الهجوم الأخير في وقت تواصل فيه القوات العراقية هجوما كبيرا لاستعادة مدينة الموصل، آخر المعاقل الهامة لتنظيم الدولة في البلاد.

وتمكنت القوات الخاصة العراقية وقوات الشرطة من التقدم باتجاه جامع النوري غربي الموصل وإحكام الحصار حوله بعد قتال ضار مع مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية، حسب ما صرح به قادة عسكريون.

ونجحت هذه القوات بمساعدة مستشارين عسكريين وضربات جوية من قوات التحالف، الذي تقوده الولايات المتحدة، في استعادة أجزاء كبيرة من المدينة الواقعة في شمال العراق والمنطقة المحيطة بها.

ويتركز القتال الضاري في البلدة القديمة حول الجامع، الذي أعلن منه أبوبكر البغدادي زعيم التنظيم تأسيس ما وصفه بالخلافة الإسلامية قبل ثلاث سنوات.

وقد نزح الآلاف من المناطق التي يسيطر عليها تنظيم الدولة لكن بقي الآلاف محاصرين في المدينة التي تعتبر المعقل الأكبر للتنظيم في العراق.

وقد قصفت مروحيات مواقع لتنظيم الدولة بعد محطة القطار في المدينة، التي شهدت معارك ضارية مؤخرا.

المزيد حول هذه القصة