مقتل شرطي وإصابة 12 آخرين في انفجار عبوة ناسفة شمالي مصر

جندي مصري مصدر الصورة Getty Images
Image caption جماعة تطلق على نفسها اسم "لواء الثورة" أعلنت مسؤوليتها عن التفجير.

قُتل شرطي وأصيب 12 آخرين وثلاثة مدنيين، بعضهم إصابته خطيرة، جراء انفجار عبوة ناسفة زرعت تحت دراجة نارية أمام مركز لتدريب قوات الأمن، بمدينة طنطا بوسط دلتا مصر.

وأعلنت جماعة تطلق على نفسها اسم "لواء الثورة" مسؤوليتها عن التفجير.

وقال بيان لمجلس الوزراء المصري إن المصابين نقلوا إلى مستشفى لتلقي العلاج، وإن قوات الأمن فرضت سياجا أمنيا حول منطقة الانفجار.

وأوضح متحدث باسم وزارة الصحة المصرية أن اثنين من الجرحى في حالة حرجة.

في غضون ذلك، أعلن المتحدث الرسمي باسم الجيش المصري مقتل 14 مسلحا وصفهم بـ "العناصر التكفيرية شديدة الخطورة" وتدمير شاحنتين صغيرتين، في قصف جوي في شمال سيناء، خلال اليومين الماضيين.

وأشار إلى اعتقال 21 فردا للتحقق من صلتهم بأي أعمال أو أنشطة مسلحة بالمنطقة، وكذلك تدمير عشش "أكواخ صغيرة" كانت بها بعض العبوات ناسفة.

يأتي ذلك بعد نحو عشرة أيام من مقتل عشرة من عناصر الجيش المصري و 15 مسلحا في عملية دهم شنها الجيش على معاقل مسلحين وسط شبه جزيرة سيناء.

وقالت الجماعة التي تطلق على نفسها اسم "لواء الثورة" في حساب على موقع تويتر إنها استهدفت مركز التدريب بعبوة شديدة الانفجار وإن "مقاتليها انسحبوا بسلام".

وأرفقت مع نص الإعلان صورة لموقع الحادث.

وكانت الجماعة ذاتها قد تبنت من قبل استهداف عميد بالجيش ومحاولة اغتيال قضاة.

ويشن الجيش المصري عمليات عسكرية ضد مسلحي تنظيم ولاية سيناء الذي أعلن مبايعته لتنظيم الدولة الإسلامية ويتهم بالمسؤولية عن مقتل مئات الجنود من قوات الجيش والشرطة المصرية.

المزيد حول هذه القصة