إغلاق ملهى ليلي في تونس بسبب الرقص على صوت الأذان

تونس
Image caption مدير الملهى تم اعتقاله بتهمة "الإعتداء على الأخلاق الحميدة والتجاهر بفاحش القول"

قال مسؤولون في تونس إنه تم إغلاق ملهى ليلى بعد ظهور لقطات يظهر فيها مشغل الموسيقى "دى جى" في الملهي وهو يتلاعب بصوت الأذان فيما يرقص عليه الحاضرون.

وقد أثار الفيديو الذى تم نشره الأحد من مهرجان أوربت بمدينة نابل الواقعة في شمال شرق البلاد غضبا على مواقع التواصل الاجتماعى.

وقال منور الورتاني، والي نابل، إن النادي "سيبقى مغلقا" حتى إشعار آخر.

وقد بدأ تحقيق فى الحادث.

وتظهر اللقطات رواد الملهى، المشاركين في حفل أقيم الجمعة، وهم يرقصون على الموسيقى التي يؤديها اثنان من مشغلي الموسيقى الأوروبيين بالقرب من منتجع الحمامات الشهير على شاطئ البحر.

وشملت الموسيقى نسخة راقصة من الأذان.

وقال الورتاني: "بعد التأكد من الحقائق، قررنا إغلاق هذا الملهى الليلي."

وأضاف أن مدير الملهى قد اعتقل بتهمة "الإعتداء على الأخلاق الحميدة والتجاهر بفاحش القول"، مضيفا أن تحقيقا يجري حاليا في هذا الأمر.

ونقلت إذاعة موازييك عن الورتاني قوله، قبيل اجتماع أمني في مقر الولاية، إن هذه الحادثة "من شأنها إثارة فتنة والمس بالنظام العام و التأثير سلبيا على الموسم السياحي في مختلف جهات البلاد ."

وقال "لن نسمح بالهجوم على المشاعر الدينية والمقدسات."

واعتذر منظمو مهرجان أوربت الإثنين في موقع المهرجان على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، لكنهم قالوا إنهم لا يتحملون المسؤولية عن أي موسيقى مسيئة.

وقالوا في المنشور الذي وضعوه على الفيسبوك باللغة الفرنسية إن الدي جي "لم يدرك أنه قد يسيء إلى جمهور من بلد مسلم مثل بلدنا."

ووجه داكس جى، الذى لعب موسيقى الأذان لاحقا "اعتذاراته الصادقة لأي شخص ربما يكون قد أساءت إليه الموسيقى التى لعبتها فى مهرجان أوربت بتونس الجمعة."

وقال: "لم أكن أبدا أقصد إزعاج أحد أو الإساءة إلى أحد".

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة