تاريخ الهجمات "الكيميائية" في سوريا

مصدر الصورة Reuters
Image caption تتبادل الحكومة السورية والمعارضة الاتهمامات بعد كل هجوم كيميائي

شهدت سوريا في السنوات الخمس الماضية عدة هجمات يشتبه في أنها بالأسلحة الكيميائية، اختلفت مدى قوتها وعدد ضحاياها والنتائج التي ترتبت عليها.

21 أغسطس/آب 2013

وقع هجوم بالأسلحة الكيميائية في منطقة غوطة دمشق، أدى إلى مقتل مقتل 1400 شخص.

وأثار الهجوم ردود فعل دولية قوية وكاد يؤدي إلى عملية عسكرية ضد سوريا، ثم توصل الأطراف إلى حل دبلوماسي يقضي بأن تسلم الحكومة السورية ترسانتها من الأسلحة الكيماوية إلى المنظمة الدولية لإتلافها.

وجرى تحقيق لمعرفة المسؤولين عن الهجمات، وصدر تقرير عن الأمم المتحدة اتهم الحكومة السورية باستخدام الغازات السامة على نطاق واسع في غوطة دمشق.

عام 2015

وقعت ثلاثة هجمات بالأسلحة الكيميائية شمال غرب محافظت إدلب.

وورد في تقرير للأمم المتحدة صدر في أكتوبر/تشرين الأول عام 2016 أن مروحيات تابعة للحكومة السورية ألقت براميل تحوي غاز الكلور على المنطقة.

واتهم تقرير لاحق تنظيم الدولة الإسلامية أيضا باستخدام غاز الخردل.

3أبريل/نيسان 2017

قصفت طائرات سورية مخزنا للذخيرة في بلدة خان شيخون في محافظة إدلب، وقتل العشرات وأصيب آخرون بتسمم واختناق بسبب الغازات.

ووجهت أصابع الاتهام للحكومة السورية من أكثر من طرف دولي بتنفيذ هجوم كيميائي، وهو ما نفته دمشق.

واتهمت وزارة الدفاع الروسية المعارضة بتخزين أسلحة الكيميائية في مخزن الأسلحة الذي تعرض للقصف، مما أدى إلى انفجار المواد الكيميائية وانتشار الغازات في الأجواء.

8 أبريل/نيسان 2018

أفاد عمال إنقاذ وأطباء بمقتل ما لايقل عن 70 شخصاً جراء ما يشتبه أنه هجوم كيميائي على مدينة دوما في الغوطة الشرقية في سوريا.

ونشر متطوعون من فرق الخوذ البيضاء صورا للضحايا على مواقع التواصل الاجتماعي قائلين إن العدد مرشح للارتفاع.

وأظهرت الصور عائلات بأكملها تبدو مختنقة في الملاجئ. ولكن الحكومة السورية تنفي وقوع الهجوم الكيميائي وتقول إن الأمر فبركة.