الهجوم الكيماوي على خان شيخون : واشنطن "تبحث عدة خيارات بشأن عمل عسكري" في سوريا

طفل سوري مصدر الصورة AFP
Image caption يقول "يونيسف" إن 27 طفلا قتلوا في الهجوم الكيماوي وإنه من المتوقع أن يرتفع العدد من ظهور مزيد من المعلومات عن الهجوم.

تناقش وزارة الدفاع والبيت الأبيض في الولايات المتحدة حاليا احتمال القيام بعمل عسكري بعد الهجوم الكيماوي في سوريا، حسبما تقول تقارير.

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه "يجب أن يحدث شيء ما" مع الرئيس السوري بشار الأسد.

وقال ريكس تليرسون وزير الخارجية الأمريكي إن واشنطن "تدرس ردا ملائما" على الهجوم.

وحسب التقارير، فإن من بين التدابير التي يجري مناقشتها في واشنطن توجيه ضربة عسكرية لمنع الطائرات السورية من شن غارات.

ونقلت وكالة فرانس برس عن مسؤول أمريكي قوله إن وزير الدفاع جيم ماتيس يعرض خيارات على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ومسؤولي إدارته بناء على طلبات البيض الأبيض.

وأشارت الوكالة إلى تأكيد المسؤول، الذي طلب عدم ذكر اسمه، على أنه لم يتم اتخاذ قرارات حتى الآن.

وقال ترامب، ردا على سؤال بشأن ما إذا كان على الأسد أن يترك السلطة إن "ما حدث في سوريا وصمة عار في جبين الإنسانية، وهو (الأسد) لا يزال هناك وأظن أنه يدير الأمور."

ولم ترمب لم يشر صراحة إلى ضرورة أن يتنحى الأسد.

وفي تصريحات للصحفيين على متن الطائرة الرئاسية "اعتقد أن ما فعله الأسد مروع".

وجاءت تصريحات ترامب وهو في طريقه من واشنطن إلى منتجع مارالاغو في ولاية فلوريدا للقاء الرئيس الصيني.

وقال إنه ما من شك لدى واشنطن بشأن مسؤولية الحكومة السورية عن الهجوم على بلدة خان شيخون، الذي قتل فيه العشرات، بينهم أطفال، وأصيب عدد كبير من المدنيين.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول أمريكي آخر قوله إنه من المقرر أن يجتمع ماتيس مع ترامب الخميس في منتجع مارالاغو .

وأضاف المسؤول أن النقاش بشأن الردود العسكرية المحتملة جارية بالفعل ويشارك فيه هربرت ماكمستر، مستشار الأمن القومي.

وقال تليرسون "لا شك لدينا، والمعلومات التي لدينا تؤيد أن سوريا، النظام السوري، بقيادة الرئيس بشار الأسد هو المسؤول عن هذا الهجوم."

وأضاف "اعتقد أنه من المهم للغاية أن تفكر الحكومة الروسية بعناية في مساندتها المستمرة لنظام الأسد. إن دور الأسد في المستقبل غير مؤكد بشكل واضح. وبالأفعال التي أتى بها، قد يبدو أنه لن يكون له دور في حكم الشعب السوري."

ويأتي ذلك رغم دعوة روسيا إلى إجراء تحقيق "محايد" في الهجوم الكيماوي الذي أدى لمقتل عشرات بينهم أطفال، وإصابة الكثير من المدنيين بأغراض خطرة تشمل الاختناق.

وقال بيان للكرملين إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "أكد أنه من غير المقبول توجهة اتهامات بدون أساس ضد أي شخص قبل إجراء تحقيق دولي دقيق ومحايد".

وانتقد يوتين ما اعتبره تسرعا في توجيه "اتهامات بدون أساس" بشأن الهجوم الذي تعرضت له بلدة خان شيخون، قرب إدلب، شمالي سوريا.

وقالت تركيا الخميس إن نتائج فحوص أجرتها تؤكد استخدام سلاح كيماوي في الهجوم، الذي لا يزال يثير عاصفة من الاحتجاجات الدولية ومطالبات بضرورة محاسبة المسؤولين عنه.

وكان وليد المعلم وزير الخارجية السوري قد قال في وقت سابق الخميس "أؤكد أن الجيش العربي السوري لم ولن وسوف لن يستخدم مثل هذا السلاح" في الحرب الدائرة في سوريا منذ أكثر من سبع سنوات.

وقال صندوق الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف" إن 27 طفلا قتلوا في الهجوم الكيماوي. غير أنه توقع ارتفاع العدد بعد ظهور المزيد من التفاصيل والمعلومات بشأنه.

المزيد حول هذه القصة