ردود الفعل الدولية بعد الضربة الصاروخية الأمريكية على سوريا

مصدر الصورة Reuters
Image caption الضربات الصاروخية تمت من سفينة حربية أمريكية في البحر الأبيض المتوسط

اعتبر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الهجوم الأمريكي على القاعدة الجوية السورية عدوانا على دولة ذات سيادة، وانتهاكا للقانون الدولي، كما أدانت إيران الهجوم الأمريكي.

وأعلنت موسكو تعليق اتفاق مع القوات الأمريكية يهدف إلى تلافي الحوادث الجوية في الأجواء السورية.

ولكن تحالف المعارضة السورية الرئيسي رحب بقصف القادة الجوية، وكذلك فعلت السعودية.

وقال رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إن الرئيس ترامب وجه رسالة قوية، وتمنى أن يكون لها صدى في طهران.

مصدر الصورة Reuters
Image caption الضربة العسكرية الأمريكية على قاعدة الشعيرات السورية أثارت ردود فعل متبانية بين دول العالم

ووصف الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان الضربة الأمريكية على قاعدة الشعيرات بأنها رد إيجابي على "جريمة حرب"، وأنها "خطوة مهمة لضمان حماية المدنيين من الهجمات بالأسلحة الكيمياوية والأسلحة التقليدية، ومعاقبة الضالعين فيها".

أما وزير الدفاع البريطاني، مايكل فالون، فقال إن بلاده أخطرت بالضربة الجوية الأمريكية في سوريا، وإنه "يدعم ما قامت به الولايات المتحدة".

وعبر رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، عن دعمه للضربة العسكرية الأمريكية في سوريا، ولحرص "الولايات المتحدة على منع انتشار الأسلحة الكيمياوية واستعمالها".

أما الصين فدعت "جميع الأطراف إلى الحيلولة دون تفاقم الاوضاع في سوريا" بعد الغارة الجوية الأمريكية.

وقالت المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، والرئيس الفرنسي، فرانسوا هولاند، في بيان مشترك إن الرئيس السوري يتحمل وحده مسؤولية الضربة الأمريكية على قاعدة الشعيرات الجوية، بعد مجرزة الأسلحة الكيمياوية في خان شيخون.

وقال وزير الخارجية الألماني، سيغمار غابريال، إنه "يتفهم" الغارة الضربة الأمريكية على مواقع عسكرية لنظام الرئيس، بشار الأسد، لأنها رد على "جريمة حرب بشعة".

المزيد حول هذه القصة