بوريس جونسون يلغي زيارته لموسكو بسبب "تغير تام" بشأن سوريا

مصدر الصورة Reuters
Image caption كانت زيارة جنوسون ستعد أول زيارة لوزير خارجية بريطاني لموسكو منذ 5 أعوام

ألغى وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون، زيارته إلى موسكو بسبب الهجمات بالاسلحة الكيمياوية في سوريا.

وقال جونسون، الذي مقررا أن يزور موسكو الاثنين، إن الاوضاع تغيرت "تماما"، وإن الأولوية اصبحت بالنسبة إليه مواصلة التشاور مع الولايات المتحدة، لحشد الدعم الدولي لوقف إطلاق النار.

وأضاف أن بريطانيا طالبت روسيا بذل ما في وسعها للتوصل إلى "حل سياسي" في سوريا.

وندد "باستمرار روسيا في دعم نظام الأسد".

أما وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تليرسون، فسيزور موسكون كما كان مقررا، بعد اجتماع مجموعة السبعة، يومي 10 و11 أبريل/ نيسان.

ويسعى جونسون، على حد تعبيره، إلى جمع دول أخرى لها "القناعات نفسها" لدراسة الخطوات المقبلة.

رسالة الدول السبعة

وقال إن تليرسون سيوجه رسالة "واضحة ومشتركة" للروس بعد اجتماع الدول الصناعية السبعة.

ودعا روسيا إلى العمل مع بقية المجتمع الدولي لضمان عدم تكرار "الأحداث الصادمة التي وقعت الأسبوع الماضي".

فقد لقي الثلاثاء 89 شخصا، بينهم 33 طفلا و18 امرأة حتفهم في هجوم يعتقد أنه تم بالأسلحة الكيمياوية على بلدة خان شيخون، التي تسيطر عليها المعارضة، شمال شرقي سوريا، حسب السورية، حسب إحصائيات هيئة الصحة في محافظة إدلب.

وتنفي الحكومة السورية بشدة استعمالها الأسلحة الكيمياوية، في النزاع المسلح المستمر منذ 6 سنوات.

قاعدة أسلحة

وشنت الولايات المتحدة الجمعة هجوما بالصواريخ على قاعدة الشعيرات تشتبه في أن طائرات سورية انطلقت منه لشن هجوم على خان شيخون، قتل فيه 6 أشخاص على الأقل.

واتهمت روسيا، حليفة سوريا الرئيسية، الولايات المتحدة بتشجيع "الإرهابيين" بتصرفها الأحادي الجانب.

وتعهدت موسكو بتعزيز الدفاعات السورية وأوقفت التعاون مع واشنطن بشأن تلافي حوادث الطائرات في أجواء سوريا.

وكانت زيارة جونسون ستعد أول زيارة لوزير خارجية بريطاني لموسكو منذ 5 أعوام.

المزيد حول هذه القصة