السلطات المصرية تكشف عن هوية منفذ الهجوم على كنيسة طنطا

قالت وزارة الداخلية المصرية إن الانتحاري الذي فجر كنيسة مار جرجس بمدينة طنطا بوسط دلتا مصر الأحد الماضي، دعى ممدوح أمين محمد بغدادي، وهو من مواليد محافظة قنا، بالصعيد، ويبلغ من العمر 40 عاما، وحاصل على ليسانس في الآداب.

مصدر الصورة AFP
Image caption السلطات المصرية تبحث عن ضالعين في الهجومين

وقد أودى التفجير بحياة نحو ثلاثين شخصا وأصيب أكثر من سبعين آخرين بجروح معظم من رواد الكنيسة.

وجاء الإعلان عن اسم الانتحاري، الذي نفذ الهجوم على كنيسة طنطا، بعد أقل من 24 ساعة من الكشف عن هوية الانتحاري، الذي نفذ الهجوم على كنسية مار مرقس بمدينة الإسكندرية اليوم نفسه، متسببا في مقتل 17 من المدنيين ورجال الشرطة، وأصابة أكثر من أربعين آخرين بجروح.

وجاء في بيان الوزارة أن تحديد هوية الانتحاري تم "بفحص مقاطع الفيديو المصورة، والحمض النووي للأشلاء التي عثر عليها في موقع التفجير".

وكانت الوزارة تحدثت عن "بؤرة إرهابية" تتهمها بتدبير وشن هجمات على مسيحيين، ورصدت مكافأة مالية لمن يدلي بمعلومات تساعد في إلقاء القبض على أفرادها.

ووقع الهجومان أثناء قداس "أحد السعف" أو "الشعانين"، وكان أولهما في كنيسة مار جرجس في مدينة طنطا، عاصمة محافظة الغربية، وبعد ساعات، وقع الانفجار الثاني بمحيط الكاتدرائية المرقسية بمدينة الاسكندرية، عندما حاول شرطي التصدي لانتحاري ففجر الانتحاري نفسه.

وكان البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، يترأس قداسا أثناء الهجوم الثاني، ولكنه لم يصب بأذى.

وأقر مجلس النواب الثلاثاء فرض حالة الطوارئ في البلاد لمدة ثلاثة أشهر اعتبارا من 10 أبريل/ نيسان الجاري.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة