واشنطن تعلن قتل مساعد للبغدادي في سوريا

قوات أمريكية مصدر الصورة AFP
Image caption عدد القوات الخاصة الأمريكية في سوريا يقدر بنحو 500 عسكري

قال المتحدث باسم القيادة المركزية الأمريكية في واشنطن ، جون توماس، إن عبد الرحمن الأوزبكي، القيادي البارز في تنظيم ما يعرف بالدولة الإسلامية قد لقي مصرعه في السادس من أبريل/ نيسان الحالي جراء غارة برية في سوريا.

ونقلت شبكة "إيه بي سي" الإخبارية الأمريكية عن توماس قوله إن الغارة نفذت بالقرب من منطقة الميادين في شرق سوريا، مؤكدا أن الولايات المتحدة لديها "سجل جيد في العثور على هؤلاء العناصر وقتلهم".

وتقول وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إن الأوزبكي، الذي يُعتقد بأنه من أوزباكستان، هو أحد مساعدي زعيم التنظيم، أبو بكر البغدادي.

وتشير إلى أن الأوزبكي اضطلع بدور رئيسي في الهجوم الذي استهدف مهلى ليليا في إسطنبول عشية عيد الميلاد، وأسفر عن مقتل 39 شخصا.

وفي 17 يناير/ كانون الثاني، اعتقلت الشرطة التركية عبد القدير ماشاريبوف، المشتبه به الرئيسي في الهجوم، بعد مطاردة واسعة.

وتشير بعض التقارير إلى وجود أكثر من 500 عسكري من القوات الخاصة الأمريكية في سوريا، يقومون في الغالب بمهام استشارية وتدريبية للقوات الكردية والعربية التي تقاتل تنظيم الدولة.

لكن "إيه بي سي" تقول إنه هناك "قوة قتالية" تعمل في العراق وسوريا لاستهداف قادة تنظيمي الدولة والقاعدة منذ أواخر 2015، وعادة ما تكتنف عملياتها البرية السرية.

مصدر الصورة Reuters
Image caption عبد الرحمن أوزبكي يعتقد بأنه أحد المقربين لزعيم تنظيم الدولة أبو بكر البغدادي

المزيد حول هذه القصة