القوات العراقية "تقترب" من جامع النوري في الموصل

أسلحة المدفعية الثقيلة استخدمت في معارك استعادة الحضر من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية مصدر الصورة Reuters
Image caption أسلحة المدفعية الثقيلة استخدمت في معارك استعادة الحضر من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية

أعلن قائد قوات الشرطة الاتحادية رائد جودت، أن قوات الشرطة الاتحادية المتوغلة في مدينة الموصل القديمة، تواصل شن هجمات محدودة، وتقترب مسافة 300 متر من جامع النوري.

وأضاف جودت أن العشرات من مسلحي التنظيم قتلوا في المعارك الدائرة هناك، ومن بينهم القيادي أبو فيصل الجبوري.

وتقوم تلك القوات بتمشيط الممرات، لإخلاء المناطق المدنية من العبوات الناسفة والافخاخ في منطقة باب جديد.

قضاء الحضر

وفي غضون ذلك، أفادت الأنباء الواردة من شمال العراق بأن قوات من الحشد الشعبي، استطاعت السيطرة على قضاء الحضر، الواقع غرب الموصل.

وكانت القوات العراقية قد أعلنت سيطرتها على بلدة الحضر، التي تعدها منظمة اليونيسكو للثقافة والعلوم ضمن التراث العالمي.

وتقع بلدة الحضر على بعد 120 كيلومتر غرب الموصل، وكانت مركزا حضاريا وتجاريا لإحدى الإمبراطوريات المحلية، التي تأسست بين العراق وإيران، في القرن الثالث قبل الميلاد.

ويعتقد أن الآثار التاريخية التي توجد في البلدة، تعرضت لتخريب واسع من طرف عناصر التنظيم، والذين نشروا شريطا مصورا عام 2015 لعملية تهديم وتشويه للآثار في تلك المنطقة.

Image caption بعض الآثار التاريخية في الحضر التي تعود للقرن الثاني قبل الميلاد

وقال عبد الأمير يارالله قائد عمليات قادمون يانينوى: "إن قوات الحشد الشعبي حررت الحضر بشكل كامل."

وقال مراسل بي بي سي في العراق، إن الحشد الشعبي نشر صورا لمقاتلين قال إنهم من قواته التي دخلت المدينة الجديدة للحضر، بينما لا يعرف على وجده التحديد إن كانت تلك القوات التابعة للحشد سيطرة على المدينة القديمة هناك.

المزيد حول هذه القصة