قوات سوريا الديمقراطية "تسيطر" على 80 بالمئة من أحياء الطبقة

مصدر الصورة AFP/getty

طردت قوات سوريا الديموقراطية، المؤلفة من فصائل كردية وعربية تدعمها واشنطن، تنظيم الدولة الإسلامية من غالبية مدينة الطبقة في شمال سوريا، حسبما اكد المرصد السوري لحقوق الإنسان الأحد.

ووفق ما قال مدير المرصد رامي عبد الرحمن، فقد بات "أكثر من 80 في المئة من الطبقة في أيدي قوات سوريا الديموقراطية".

ولا يسيطر مسلحو التنظيم الآن سوى على ما يعرف محليا باسم الحي الأول والثاني، بحسب ما قال عبد الرحمن.

وتعد الطبقة بلدة استراتيجية بحكم موقعها الذي يتحكم في سد الفرات في سوريا.

ويأتي ذلك ضمن حملة تشنها هذه القوات بدعم من الطيران والاستخبارات الامريكية لطرد التنظيم من معقله في مدينة الرقة.

وكان المخطط المعلن للقوات الكردية يقضي بالهجوم على الرقة بعد السيطرة على الطبقة إلا أن هذه القوات واجهت مقاومة شرسة عطلت تقدمها واستيلاءها على الطبقة حتى الآن.

وقالت قوات سوريا الديمقراطية في بيان نشر السبت على مواقع التواصل الاجتماعي إنها سيطرت على "6 أحياء أخرى في الطبقة بينما يسيطر التنظيم الآن على الجزء الشمالي فقط من البلدة بالقرب من السد".

وتمكنت الولايات المتحدة من عزل الطبقة بشكل كلي عن الرقة منذ نحو شهر بعد عملية إنزال جوي لمئات من القوات الكردية على الضفة الجنوبية لنهر الفرات.

وأتاحت عملية الإنزال الجوي للقوات الكردية قطع الطريق الواصلة بين الطبقة والرقة علاوة على السيطرة على المناطق المحيطة بالطبقة.

ورغم ذلك يسيطر تنظيم الدولة الإسلامية على عدة أحياء في الطبقة وعلى الضفة الجنوبية لبحيرة الأسد والقطاع الجنوبي من سد الفرات بما في ذلك محطة الطاقة الكهرومائية.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة