عيد العمال: الشرطة تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين في إسطنبول

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
تفريق متظاهرين في اسطنبول بالغاز المسيل للدموع

استخدمت الشرطة التركية قنابل الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه ضد متظاهرين في منطقة بيشيكتاش في إسطنبول بخرجو لإحياء عيد العمال.

ومنعت الشرطة محتجين على ضفاف البوسفور من التوجه إلى ساحة تقسيم، مستخدمة خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع لتفرقهم، بحسب شهود عيان.

واتخذت السلطات التركية تدابير أمنية مشددة تحسبا من خروج مظاهرات بالتزامن مع احتفالات عيد العمال و منعت التظاهر في ميدان تقسيم.

وقالت حنان عبد الرازق، موفدة بي بي سي عربي إلى إسطنبول إن عناصر الأمن طوقت الميدان بسياج حديدي، كما أغلقت محطات مترو الإنفاق والشوارع المؤدية له، لكن سمح للمتظاهرين بالتوجه إلى منطقة بكركوي، حيث يقام احتفال في وقت لاحق.

وانتشر الآلاف من أفراد الشرطة لتأمين الاحتفالات في مدن أخرى.

وتعيش إسطنبول حالة من التوتر منذ الصباح مع رفض نشطاء للحظر الذي فرضته السلطات على التظاهرات في تقسيم.

وأعلن رئيس شرطة إسطنبول سلامي التينوك عن اعتقال 136 شخصا في مناطق عدة من المدينة خلال النهار.

مصدر الصورة EPA
Image caption شددت السلطات التركية اجراءات الأمن ومنعت التظاهر في ساحة تقسيم
مصدر الصورة Reuters
Image caption تعيش إسطنبول حالة من التوتر منذ الصباح مع رفض نشطاء للحظر الذي فرضته السلطات على التظاهرات في تقسيم

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة