تنظيم الدولة الإسلامية "يهاجم نازحين" شمال شرق سوريا

سيدة تحمل طفلا في أحد مخيمات اللاجئين قرب الحدود السورية العراقية مصدر الصورة AFP
Image caption استهدف مسلحو التنظيم مخيما مؤقتا للاجئين بالحسكة

قتل أكثر من 30 من المدنيين والمقاتلين الذين يقودهم الأكراد في هجوم لتنظيم الدولة الإسلامية على الحدود العراقية.

واستهدف مسلحو التنظيم مخيما مؤقتا للاجئين بالحسكة شمال شرق سوريا.

في غضون ذلك، دارت اشتباكات حادة بين مسلحي التنظيم ومقاتلين بقوات "سوريا الديمقراطية"، وهو تحالف كردي-عربي، تدعمه الولايات المتحدة، قرب نقطة أمنية بالمنطقة نفسها.

ويقاتل التحالف تنظيم الدولة الإسلامية شرق سوريا.

وتسيطر هذه القوات على مساحات واسعة من إقليم الحسكة، وهي بصدد شن هجوم لاستعادة الرقة، عاصمة التنظيم، التي تبعد 150 كيلومترا إلى الغرب.

وفجر خمسة من عناصر التنظيم أنفسهم خارج وداخل مخيم "رجم الصليبي" قرب الشدادي فجر الثلاثاء، وفقا للمرصد السوري لحقوق الانسان المعارض.

وأفاد المرصد بأن 32 شخصا على الأقل، بينهم 21 مدنيا، قتلوا وأصيب 34 شخصا.

لكن وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) قالت إن عدد القتلى تجاوز 30 مدنيا، بينما ذكر الصليب الاحمر الكردي أن عدد القتلى بين المدنيين لم يتجاوز 22.

ونقلت (سانا) عن مصادر طبية كردية أن المدنيين المصابين نقلوا إلى مستشفى بالحسكة، وأن العديد منهم أدخلوا إلى العناية المركزة لسوء حالتهم الصحية.

وقال مصدر بالجيش العراقي لبي بي سي إن عناصر التنظيم اختطفوا عددا من المدنيين خلال الهجوم.

ولم يتسن التحقق من صحة ذلك من مصادر مستقلة.

Image caption قوات سوريا الديموقراطية بصدد شن هجوم لاستعادة الرقة عاصمة التنظيم

المزيد حول هذه القصة