قبيلة الترابين تعلن "الحرب" على تنظيم الدولة الإسلامية في شمال سيناء

الجيش المصري مصدر الصورة Getty Images
Image caption يقول الجيش المصري إن عملياته العسكرية في شمال سيناء تستهدف عناصر مسلحة متطرفة.

قالت قبيلة الترابين في شمال سيناء، شمال شرقي مصر، إنها تخوض حربا مع تنظيم الدولة الإسلامية "الذي يقوم بالذبح والقتل والتدمير"، وفقا لبيان جديد نشره المتحدث باسمها موسى الدلح على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

وأضاف البيان: "نعمل تحت مظلة الدولة وتحت قيادة قواتنا المسلحة ونحن جزء من الدولة المصرية وجزء لايتجزأ من شعب مصر العظيم".

ونوه إلى أن القبيلة سوف تعود إلى حياتها الطبيعية بعد انتهاء ما وصفته بكابوس تنظيم ولاية سيناء، الذي أعلن مبايعة تنظيم الدولة الإسلامية في نوفمبر/ تشرين الثاني 2014.

وأكد البيان أن هدف القبيلة الأساسي هو محاربة تنظيم "داعش الإرهابي" (تنظيم الدولة)، مشددا على أن القبيلة لا تكن عداوات لأحد ولا تعتدي على أحد وليست لها أية أهداف أخرى.

وختمت القبيلة بيانها بالتأكيد على أنها تكن "كل تقدير واحترام لكل جيراننا من أبناء القبائل الأخرى وغيرهم ونحترم حق كل الناس فى الحياة فى أمن وسلام".

وأعلن موسى الدلح على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، في 30 إبريل/ نيسان الماضي، أن مجموعة من أبناء قبيلة الترابين تمكنت من القبض على تسعة من عناصر تنظيم ولاية سيناء، وأنها سوف تسلمهم للجيش المصري.

مصدر الصورة FACEBOOK
Image caption تقول قبيلة الترابين إنها تعمل، في حربها ضد تنظيم الدولة، تحت مظلة الدولة وقيادة الجيش المصري.

وأعلنت القبيلة الأسبوع الماضي أنها قتلت ثمانية أشخاص ممن وصفتهم "بعلوج الدواعش" من عناصر ولاية سيناء، بعد أن اشتبكت معهم في منطقة العجراء جنوب مدينة رفح.

ويتردد أن التنظيم وقبيلة الترابين تبادلا خطف الأفراد الأسبوع الماضي، أعقبه وقوع اشتباكات بينهما راح ضحيتها قتلى وجرحي من الطرفين. ودعت القبيلة مطلع الأسبوع الماضي القبائل في محافظة شمال سيناء إلى "التوحد ومواجهة خطر الإرهاب".

وتشهد محافظة شمال سيناء استهدافا لقوات الأمن من الجيش والشرطة منذ يوليو/ تموز 2013 بعد عزل الجيش للرئيس محمد مرسي على خلفية مظاهرات حاشدة ضد سياسة إدارته للبلاد.

ويقول الجيش إنه يشن عمليات عسكرية موسعة في سيناء لمواجهة العناصر المسلحة.

المزيد حول هذه القصة