ليبيا أصبحت "سوقا للاتجار بالبشر"

يتخذ المهاجرون غير الشرعيين من ليبيا محطة للوصول عبر سواحلها إلى أوروبا مصدر الصورة Reuters
Image caption يتخذ المهاجرون غير الشرعيين من ليبيا محطة للوصول عبر سواحلها إلى أوروبا

حذرت المدعية العامة بالمحكمة الجنائية الدولية، فاتو بنسودا، من أن ليبيا أصبحت سوقا للاتجار بالبشر.

وقالت بنسودا أمام مجلس الأمن الدولي إن فريقها جمع أدلة بشأن جرائم محتملة ارتكبت ضد مهاجرين في ليبيا. وتنظر المحكمة الجنائية الدولية في إمكانية فتح تحقيق في هذه الجرائم.

وأضافت أن "الآلاف من المهاجرين محتجزون في سجون في جميع أنحاء ليبيا حيث ترتكب بحقهم جرائم قتل واغتصاب وتعذيب يُزعم أنها أصبحت ممارسات معتادة في أماكن الاحتجاز".

وأعربت بنسودا، التي تتولى منصب المدعي العام للمحكمة منذ 2012، عن صدمتها إزاء روايات تشير إلى أن ليبيا تحولت إلى سوق للإتجار في البشر.

وأكدت أنها تبحث في الوقت الراهن "جدوى فتح تحقيق في الجرائم ذات الصلة بالمهاجرين في ليبيا حال مثول هذه الحالات أمام القضاء."

وتعاني ليبيا من فوضى سياسية وأمنية منذ الإطاحة بنظام الزعيم معمر القذافي في عام 2011.

وأكدت أن مكتبها يتابع عن كثب الاعتداءات التي تمارسها القوات الموالية لخليفة حفتر في بنغازي منذ ظهور فيديو يظهر بعض الجنود يُزعم أنهم من الجيش الوطني الليبي أثناء ارتكاب جرائم خطير، من بينها قتل محتجزين دون محاكمة.

وحثت بنسودا السلطات الليبية على سرعة إلقاء القبض على رئيس الشرطة السابق التهامي محمد خالد الذي رجحت أنه يقيم في ليبيا في الوقت الراهن، وأنه مطلوب للتحقيق في جرائم حرب لدى المحكمة الجنائية الدولية التي أصدرت مذكرة اعتقال في حقه في أبريل/ نيسان الماضي.

المزيد حول هذه القصة