واشنطن تتهم الحكومة السورية بإنشاء محرقة للجثث لإخفاء قتل جماعي للسجناء

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
أمريكا تتهم سوريا بإنشاء محرقة في سجن عسكري بالقرب من دمشق

اتهمت الولايات المتحدة الحكومة السورية بإنشاء محرقة في سجن عسكري بالقرب من دمشق للتخلص من جثث آلاف السجناء الذين قتلتهم السلطات السورية.

ونشرت الخارجية الأمريكية صورا بالأقمار الاصطناعية لما قالت إنه محرقة في سجن صيدنايا الذي قالت الأمم المتحدة وجماعات حقوق إنسان إن آلاف السجناء عذبوا وشنقوا فيه.

وقدم ستيورات جونز القائم بأعمال مدير مكتب وزير الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأدني صورا بالقمر الصناعي تظهر ما يبدو أنه جليد يذوب بالقرب من سطح المنشأة.

مصدر الصورة Reuters
Image caption تستعر الحرب في سوريا منذ ستة أعوام

وقال جونز "ابتداء من 2013، عدل النظام السوري مبنى داخل مجمع سجن صيدنايا لتحويله إلى ما نعتقد أنه محرقة".

وقال جونز إن معلومات واشنطن جاءات من منظمات إنسانية تتمتع بالمصداقية.

وأضاف أنه يعتقد أن نحو 50 شخصا يعدمون يوميا في سجن صيدنايا.

وقال جونز "على الرغم من أن فظائع النظام موثقة، إلا أننا نعتقد أن بناء المحرقة جاء في محاولة للتستر على مدى القتل الجماعي في صيدنايا".

ولم يعط جونز تقديرا رسميا لعدد الذين تمت تصفيتهم في صيدنايا، ولكنه نقل عن منظمة العفو الدولية قولها إن نحو 13 ألف سجين قد يكونوا أعدموا في سجن صيدنايا منذ بدء الانتفاضة السورية عام 2011.

وقال جونز إن نظام الرئيس السوري بشار الأسد اعتقل ما بين 65 ألف 117 ألف شخص المدة بين عام 2011 وعام 2015.

المزيد حول هذه القصة