الأمم المتحدة تحث السعودية على وقف "أعمال الهدم" في حي تاريخي بالمنطقة الشرقية

خريطة للملكة العربية السعودية

دعت الأمم المتحدة الحكومة السعودية إلى وقف ما وصفته بأعمال الهدم لحي تاريخي في بلدة العوامية ذات الأغلبية الشيعية في المنطقة الشرقية.

وقالت المنظمة في بيان إن "منطقة المسورة، التي يبلغ عمرها 400 عام، في قرية العوامية تتمتع بتراث فريد. وقد تعرض سكانها لضغوط الإخلاء بدون توفير سكن بديل أو تعويض مناسب".

وقال مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في بيان إن السلطات مضت قدما في عمليات هدم حي المسورة على الرغم من مناشدات المنظمة المتكررة بوقف الإزالة.

من جانبها، قالت الرياض إن العمل الجاري في المنطقة جزء من تطوير المنطقة القديمة في العوامية.

وأضافت أنها ستقوم بإزالة المنطقة التي تتألف من شوارع ضيقة بعدما أصبحت ملاذا "للمسلحين الشيعة".

مصدر الصورة AFP
Image caption تشهد العوامية اضطرابات أمنية منذ إعدام رجل الدين الشيعي البارز نمر النمر

وأوضحت الأمم المتحدة أن عمليات الإزالة شهدت دخول الجرافات إلى المنطقة ما أدى إلى "مقتل بعض المدنيين وإصابة آخرين".

وتعد العوامية نقطة مشتعلة للاحتكاك بين الحكومة وأفراد من الطائفة الشيعية التي يشتكي أبناؤها من التمييز. وكان التوتر قد زاد بعد إعدام رجل الدين الشيعي نمر النمر قبل عام، عقب إدانته بإثارة العنف.

وأضاف البيان أن "أعمال الإزالة تمحو آثارا من التراث الحضاري التاريخي الحي وتعد انتهاكا واضحا لالتزامات المملكة بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان".

واتهمت قوات الأمن السعودية بالإقدام على "إحراق يتعذر إصلاحه" لمبان تاريخية يعود بعضها لأكثر من 400 عام وبإجبار السكان على الفرار من منازلهم.

وقتلت القوات السعودية شخصين أثناء اشتباكات مع مسلحين حاولوا منع الجرافات من دخول الحي قبل نحو أسبوعين.

وألقت السلطات السعودية باللوم على مسلحين في قتلهما في حين قال السكان إن قوات الأمن أطلقت النار عليهما.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة