الأمم المتحدة: المدنيون هم الأكثر تضررا في معارك الموصل

قوات عراقية تشارك في معارك الموصل مصدر الصورة Reuters
Image caption القوات العراقية تقول إنها حققت تقدما في معارك الموصل في الآونة الأخيرة

قالت ليز غراندي، منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في العراق، إن المدنيين هم الأكثر تضررا جراء العمليات العسكرية الدائرة في الموصل والتي تقودها قوات الأمن العراقية ضد مسلحي ما يعُرف بتنظيم الدولة الإسلامية، والتي دخلت مرحلتها الأخيرة.

وأوضحت غراندي، في تصريح لبي بي سي، أن مدنيي الموصل يواجهون مخاطر جسيمة إذ أن مسلحي التنظيم يستهدفون مباشرة العائلات التي تعاني بالفعل من نقص حاد في المياه والكهرباء.

وأحالت الأمم المتحدة وأطقم طبية تعمل في الخطوط الأمامية أكثر من 12 ألف شخص إلى المستشفيات ومراكز الرعاية لما بعد الصدمات، وقد تعرض كثير من هؤلاء إلى إطلاق نار من بينهم عدد كبير أصيب بالرصاص في منطقة الظهر.

وكان الأمير زيد رعد الحسين، مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، قد ندد باستخدام مسلحي تنظيم الدولة المدنيين دروعا بشرية.

وأعلنت قوات الأمن العراقية يوم السبت أنها حققت مكاسب استراتيجية كبيرة في المعارك الأخيرة لطرد مسلحي التنظيم من آخر معاقل لهم في مدينة الموصل القديمة.

وفر مئات الآلاف من المدنيين من شمال المدينة منذ أن بدأت القوات العراقية الهجوم لاستعادة السيطرة عليها في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وقالت غراندي إن المرحلة المقبلة من الهجوم ستكون الأكثر ضراوة.

مصدر الصورة AFP
Image caption القتال في الموصل تسبب في تشريد أكثر من نصف مليون شخص

وقالت إن "المدنيين سيواجهون أشد المخاطر على الإطلاق هذه المرحلة".

وأضافت: "نعلم أن (تنظيم) الدولة الإسلامية في العراق والشام يستهدف مباشرة المدنيين أثناء محاولتهم الفرار، ونعلم أن هناك مخزونا محدودا جدا من الغذاء والأدوية، ونعلم أن هناك نقصا شديد في المياه والكهرباء".

وتابعت: "جميع الأدلة تشير إلى حقيقة أن المدنيين المحاصرين في هذه المناطق والأحياء يواجهون خطرا جسيما."

وأعلنت الحكومة العراقية استعادة السيطرة على الجزء الشرقي من الموصل في يناير/كانون الثاني الماضي، لكنها لا تزال تخوض المعارك للسيطرة على الجزء الغربي بالكامل.

وتسعى قوات الأمن العراقية لاستعادة آخر معاقل التنظيم، وهي المدينة القديمة وثلاثة أحياء ملتصقة بها في الجانب الغربي.

وأكد مسؤولون في قوات التحالف الدولي في وقت سابق من هذا الشهر أن عدد المسلحين في الموصل يُقدر بأقل من ألف مسلح مقارنة بـ3500 إلى 6000 كانوا موجودين داخل المدينة وحولها قبل بدء الهجوم في أكتوبر / تشرين الأول الماضي.

وقالت الأمم المتحدة إن المعارك في الموصل أسفرت عن مقتل وإصابة ثمانية آلاف مدني، لكن هذا العدد يشمل فقط الأشخاص الذين أحيلوا إلى المنشآت الطبية.

مصدر الصورة AFP
Image caption الأمم المتحدة تقول إن عملية الموصل راح ضحيتها ثمانية آلاف مدني بين قتيل وجريح، ولكن العدد يشمل فقط من نُقلوا إلى المستشفيات.

ولا يكشف الجيش العراقي عن أرقام الضحايا، لكن الجنرال الأمريكي، جوزيف فوتيل، قال خلال جلسة استماع للكونغرس في نهاية مارس / آذار الماضي إن 774 جنديا من قوات الأمن العراقية على الأقل قتلوا وجرح 4600 آخرين خلال عمليات الموصل.

وأعلنت السلطات العراقية أن أكثر من 580 ألف مدني نزحوا من مناطقهم جراء القتال من بينهم 419 ألفا من مناطق غربي الموصل.

ودخلت معركة استعادة الموصل شهرها الثامن، بدعم من التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، إذ استغرقت من الوقت أكثر مما كان مخططا له، وذلك نظرا للمقاومة الشرسة التي تلقاها من مسلحي التنظيم، ولجوء عناصره إلى استخدام المدنيين دروعا بشرية، بالإضافة إلى السيارات المفخخة وعمليات القنص التي تعيق تقدم الجيش.

وكان رئيس الوزراء، حيدر العبادي، أعلن في السابق عن توقعاته باستعادة الموصل من التنظيم بحلول نهاية عام 2016.

المزيد حول هذه القصة