أكثر من 26 قتيلا في تفجيرين بمنطقتين مزدحمتين في العاصمة العراقية

وقع التفجيران خلال المساء الذي يشهد ازدحاما في المناطق التجارية بالتزامن مع شهر رمضان مصدر الصورة Reuters
Image caption وقع التفجيران خلال المساء الذي يشهد ازدحاما في المناطق التجارية بالتزامن مع شهر رمضان

لقي 26 شخصا مصرعهم وجُرح العشرات بعد انفجار سيارتين مفخختين في قلب العاصمة العراقية بغداد.

وقد أعلن تنظيم الدولة الإسلامية عبر وكالة "أعماق" مسؤوليته عن التفجيرين اللذين قال إنهما استهدف "تجمعات للشيعة".

ووقع التفجير الأول مساء الاثنين قرب محل شهير للمثلجات في الجادرية بحي الكرادة، وهو موقع قريب من مركز العاصمة التجاري تذهب إليه العائلات لتناول المثلجات بعد الإفطار في شهر رمضان .

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
كاميرا المراقبة تلتقط لحظة تفجير انتحاري في العراق

وأفادت الأنباء بأن عشرات كانوا يجلسون أمام المحل عندما انفجرت سيارة في الشارع المقابل له.

ونشر مقطع مصور على تويتر يظهر طفلة صغيرة تبدو عليها علامات الذعر في موقع التفجير ورجل يطلب المساعدة، فيما أظهرت صور عبوات الايسكريم وقد بعثرت في موقع التفجير يحيطها الدماء.

وبلغ عدد ضحايا هذا التفجير 15 قتيلا وأكثر من 60 جريحا.

مصدر الصورة Reuters
Image caption تفجير الكرادة وقع قرب محل لبيع المثلجات
مصدر الصورة EPA
Image caption الحطام الذي خلفه التفجير في ساحة الشهداء
مصدر الصورة Reuters
Image caption أسفر تفجير ساحة الشهداء في قلب بغداد عن تحطم محال تجارية بالمنطقة

وبعد ذلك بساعات، انفجرت سيارة مفخخة مركونة في ساحة الشهداء، ما أسفر عن قتل 11 شخصا وجرح 25 آخرين جميعهم من المدنيين ، بحسب ما أعلن الناطق باسم عمليات بغداد العميد سعد معن، دون ذكره مزيدا من التفاصيل عن الحادث.

وكان تنظيم الدولة قد تبنى هجوما بشاحنة ملغومة استهدف الحي نفسه في يوليو/ تموز عام 2016 وأودى بحياة 324 شخصا على الأقل، كما كان التفجير الأكثر دموية في العراق منذ غزو البلاد بقيادة الولايات المتحدة عام 2003.

مصدر الصورة AFP
Image caption استهدف تفجير حي الشهداء منطقة مزدحمة بالمتسوقين

المزيد حول هذه القصة