احتجاجات بمدينة الحسيمة المغربية للمطالبة بإطلاق سراح ناصر الزفزافي

المتظاهرون طالبوا بإطلاق سراح ناصر الزفزافي مصدر الصورة Reuters
Image caption المتظاهرون طالبوا بإطلاق سراح ناصر الزفزافي

شهدت مدينة الحسيمة، شمالي المغرب، احتجاجات جديدة طالبت السلطات بإطلاق سراح الناشط المعارض ناصر الزفزافي، قائد ما يعرف بـ"الحراك الشعبي".

وبحسب وكالة فرانس برس، فقد وقعت مساء الجمعة اشتباكات بين مئات المحتجين وشرطة مكافحة الشغب خلال المظاهرات.

واعتقل الزفزافي، الذي برز خلال احتجاجات طالبت بتوفير فرص عمل ومواجهة الفساد، الاثنين الماضي. ووجهت السلطات المغربية تهمة تهديد الأمن القومي له.

ونظم أيضا إضراب عام على مدار اليومين الماضيين في مدينة الحسيمة وبلدات أخرى في منطقة الريف الشمالية.

وظهرت أم الزفزافي على شاشة إحدى القنوات المغربية وحثت الملك محمد الساس أن يظهر "الرأفة" ويأمر بإطلاق سراح ابنها".

وقال صاحب محل تجاري لوكالة فرانس برس إن الإضراب جاء "نتيجة لما يحدث هنا أي تهميش المنطقة التي لا تطلب سوى الحصول على الخبز بشكل يومي".

وتقع مدينة الحسيمة التي يقطنها نحو 56 ألف شخص في منطقة الريف التي تشكو من التهميش. وبدأت الاضطرابات في المنطقة بعد مقتل بائع السمك، محسن فكري، السنة الماضية.

وقتل فكري سحقا في شاحنة نفايات عندما كان يحاول استعادة مخزون السمك الذي صادرته السلطات بغية إتلافه.

وتحولت الاضطرابات الاجتماعية إثر مقتل بائع السمك إلى احتجاجات مطالبة بتخصيص استثمارات أكبر في المنطقة ومحاربة الفساد، وتوفير فرص عمل لأبناء المنطقة.

وكانت منطقة الريف في قلب ما يسمى بالربيع العربي في عام 2011.

المزيد حول هذه القصة