معركة الموصل: "مقتل عشرات المدنيين" خلال فرارهم من حي يسيطر عليه تنظيم الدولة

نازحون من الموصل مصدر الصورة AFP
Image caption مدنيون ينزحون من حي الزنجيلي مع تواصل القتال

قالت قوات الشرطة الاتحادية إنها استعادت السيطرة على 60% من حي الزنجيلي وأن قطعاتها تتوغل من عدة محاور باتجاه باب سنجار.

وقال متحدث باسم القوات إن 23 من مسلحي تنظيم مايعرف بالدولة الاسلامية قد قتلوا وأن القوات العراقية تسيطر حاليا على ما يسمى بمقر الاستشهاديين في الحي وعثرت بداخله على احزمة ناسفة.

وأضاف أن القوات العراقية تكثف جهودها لانقاذ مئات العائلات المحاصرة وإجلائها من مناطق الاشتباك ونقلها عبر الممرات الآمنة إلى مخيمات النازحين.

في غضون ذلك، أفادت تقارير بأن عشرات المدنيين قتلوا أثناء محاولتهم الفرار من حي الزنجيلي. وعثر طاقم من وكالة رويترز للأنباء على جثث لرجال ونساء وأطفال ملقاة في شارع بالحي.

ولم يتضح على الفور عدد المدنيين القتلى، الذين ربما كانوا قد علقوا في النيران المتبادلة. غير أن عدة تقارير أفادت بأن المسلحين يستهدفون المدنيين الذين يحاولون الفرار.

وفي غضون ذلك، أعلنت القوات العراقية تحقيق المزيد من المكاسب على الأرض في المعركة لاستعادة السيطرة على مدينة الموصل من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية.

ويأتي تقدم القوات العراقية بعد يوم من إعلانها استعادة السيطرة بالكامل على حي الصحة.

وفي يناير/ كانون الثاني، أعلنت الحكومة العراقية عن استعادة السيطرة على الشطر الشرقي من الموصل، لكن القتال مازال مستمرا للسيطرة على الشطر الغربي من المدينة.

وتسعى القوات العراقية إلى دفع مسلحي تنظيم الدولة من آخر معاقلهم في البلدة القديمة بالموصل.

وتشارك في العمليات، التي تلقى دعما من طائرات ومستشاري تحالف دولي تقوده الولايات المتحدة، قوات الأمن العراقية ومسلحون من البيشمركة الكردية وعشائر سنية وفصائل شيعية.

وفي مايو/ أيار الماضي، قال مسؤولون بالتحالف إن عدد مسلحي التنظيم في الموصل أقل من 1000 تقريبا، وذلك مقارنة بما يتراوح بين 3500 و6000 مسلح في المدينة والمنطقة المحيطة بها عندما بدأت العملية في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وتقول منظمة الأمم المتحدة إن "المعركة أدت إلى مقتل وإصابة 8000 مدني، لكن هذا الرقم هو للأشخاص الذين نقلوا إلى مراكز طبية فقط".

ولا يعلن الجيش العراقي عن أعداد الضحايا، لكن مسؤولا عسكريا أمريكيا قال أثناء جلسة استماع بالبرلمان الأمريكي (الكونغرس) في مارس/ آذار إن 774 فردا على الأقل من قوات الأمن العراقية قتلوا وأن 4600 أصيبوا.

واضطر أكثر من 580 ألف مدني للنزوح عن مساكنهم، بينهم 419 ألفا من الشطر الغربي للموصل، بحسب السلطات العراقية.

المزيد حول هذه القصة