ترامب: وحدة مجلس التعاون الخليجي حاسمة في مكافحة الإرهاب وضمان الاستقرار بالمنطقة

قمة أمريكية خليجية مصدر الصورة Reuters
Image caption تفجرت الخلافات بين قطر والسعودية بعد أيام من القمة الأمريكية الخليجية التي حضرها ترامب في الرياض

شدد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، على ضرورة وحدة منطقة الخليج ودور مجلس التعاون الخليجي في مكافحة الإرهاب في اتصال هاتفي مع الملك السعودي، سلمان بن عبد العزير، بحسب مسؤول رفيع في البيت الأبيض.

وجاء هذا الاتصال وسط تصاعد التوتر والإنقسام بين حلفاء الولايات المتحدة في المنطقة، بعد أن قطعت السعودية وعدد من الدول العربية الأخرى العلاقات الدبلوماسية مع قطر وفرضت حصارا عليها متهمة إياها بتمويل فصائل إسلامية متطرفة وتشجيع عدم الاستقرار في المنطقة.

ونقلت وكالة رويترز عن المسؤول الأمريكي قوله إن رسالة ترامب "كانت أننا بحاجة إلى الوحدة في المنطقة لمحاربة الفكر المتطرف وتمويل الإرهاب. ومن المهم أن يكون الخليج متحدا من أجل السلام والأمن في المنطقة".

وقال البيت الأبيض في بيان "إن الزعيمين ناقشا أهدافا مهمة لمنع تمويل المنظمات الإرهابية ومنع الترويج للتطرف من قبل أي دولة في المنطقة".

وأضاف أن "الرئيس شدد على أن مجلس التعاون الخليجي يعد حاسما لهزيمة الإرهاب وتعزيز الاستقرار في المنطقة".

"فاتحة إنهاء الإرهاب"

وكان ترامب امتدح في وقت سابق خطوة المملكة السعودية لعزل جارتها بناء على مزاعم تمويلها للمتطرفين، وكتب في تغريدة على تويتر واصفا هذه الخطوة "بأنها قد تكون فاتحة لإنهاء رعب الإرهاب".

بيد أن البيت الأبيض قال إن الولايات المتحدة كانت على اتصال مع جميع الأطراف في محاولة لحل الخلاف بين حلفاء مهمين لها.

مصدر الصورة AFP
Image caption الكويت وسلطنة عمان تبذلان جهودا للمصالحة

كم شكرت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون" قطر على تضييفها لأكبر قاعدة جوية أمريكية في الشرق الأوسط.

وقال المتحدث باسم البنتاغون إن وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس تحدث هاتفيا الثلاثاء مع نظيره القطري، بعد قطع عدد من الدول العربية لعلاقاتها مع الدوحة، من دون أن يكشف عن أي تفاصيل عما دار في الاتصال.

جهود الوساطة

وفي غضون ذلك أفادت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) بمغادرة أمير الكويت، صباح الأحمد الجابر، للمملكة العربية السعودية بعد "زيارة أخوية".

ولم يصدر أي بيان بشأن نتائج محادثات الجابر مع الملك سلمان بشأن أزمة قطع العلاقات مع قطر التي عرضت الكويت التوسط لحلها.

كما عرض الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، المساعدة في حل الأزمة قائلا إن العزل والحصار لن يحلا الأزمة.

وقال وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، في لقاء مع شبكة الجزيرة إن قطر "تسعى إلى حوار منفتح وصريح".

وأرجأ أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني خطابا كان سيوجهه إلى الشعب القطري الثلاثاء يتناول قرار قطع العلاقات الدبلوماسية مع بلاده، لإتاحة الفرصة والوقت أمام الكويت للوساطة.

وقال الوزير القطري إن الشيخ تميم تحدث هاتفيا ليل الاثنين مع الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير الكويت وقرر تأجيل إلقاء خطاب للشعب القطري نزولا على رغبته.

المزيد حول هذه القصة