انطلاق احتجاجات في المغرب تضامنا مع معتقلي الريف

محتجون يحملون صورة ناصر الزفزافي مصدر الصورة AFP/Getty Images
Image caption دعا المحتجون إلى إطلاق سراح زعيم حركة "الحراك الشعبي" ناصر الزفزافي

تشهد بعض المدن المغربية مظاهرات احتجاجا على اعتقال السلطات العديد من الأشخاص، واتهامها ل 86 منهم ب"زعزعة الأمن الداخلي".

وقد اعتقلت الشرطة المغربية، أمس السبت، أربعة أشخاص شمالي البلاد بعد مرور أسبوعين على اعتقال الناشط البارز في "الحراك الشعبي" ناصر الزفزافي.

كما اعتقلت السلطات المرتضى أعمراشا، وهو من الأصوات "المعتدلة" في "الحراك الشعبي"، بعد ظهر يوم السبت قرب منزله في مدينة الحسيمة، حسبما أفاد مصدر قريب من المحتجين .

وكان المتظاهرون قد نظموا احتجاجات ليلية في الحسيمة وفي بلدة إمزورن منذ اعتقال الزفزافي، في 29 مايو / أيار الماضي.

مصدر الصورة Reuters
Image caption احتشد المتظاهرون ليلا بعد الإفطار في الحسيمة دون وقوع حوادث

وأفادت صحف مغربية أن أسر المعتقلين تسعى لإطلاق حملة تهدف إلى الإفراج عن ذويهم.

واحتشد المتظاهرون ليلا بعد الإفطار في الحسيمة دون وقوع حوادث رغم تراجع عددهم مقارنة بأيام سابقة.

ونظم نحو 500 شخص مسيرة احتجاجية في إمزورن التي تبعد نحو 15 كيلومترا من الحسيمة، حسبما قال مصور وكالة الأنباء الفرنسية.

وهتف المتظاهرون بعبارة "جميعنا الزفزافي"، مطالبين بإطلاق سراحه خلال احتجاجهم السلمي.

وكان متظاهرون قد اشتبكوا في ليلة سابقة مع قوات الأمن في إمزورن.

وشهدت منطقة الريف اضطرابات اجتماعية منذ قتل بائع السمك في الحسيمة محسن فكري، 31 عاما، الذي ألقى بنفسه وسط شاحنة للنفايات في أكتوبر / تشرين الأول الماضي احتجاجا على مصادرة السلطات أسماكه.

وكانت علاقات الريف متوترة منذ عقود مع السلطة المركزية في الرباط، كما كانت بؤرة احتجاجات اندلعت في فبراير / شباط 2011 في المغرب على خلفية انتفاضات عُرفت باسم "الربيع العربي"، وأثمرت عن تخلى العاهل المغربي الملك محمد السادس عن بعض سلطاته المطلقة من خلال إصلاحات دستورية.

المزيد حول هذه القصة