تعرض مئات النازحين للتسمم في مخيم قرب الموصل

مخيم حسن شام مصدر الصورة Reuters
Image caption يؤوي مخيم حسن شام حاليا حوالي 6235 نازحا

أصيب مئات من العراقيين بالتسمم بسبب أغذية يشتبه بأنها مسممة في مخيم حسن شام للنازحين شرق مدينة الموصل العراقية، بحسب ما ذكره مسؤولون.

وظهرت على كثير من سكان المخيم أعراض القيء والإسهال، وأغمي على بعضهم، في أعقاب تناولهم وجبة الإفطار، بعد انتهاء الصيام أمس الاثنين، بحسب ما ذكره النائب زاهد الخاتوني عضو لجنة الهجرة والمهجرين في البرلمان العراقي.

ويؤوي المخيم - الذي يقع في منطقة الخازر على الطريق بين مدينتي الموصل وإربيل - النازحين من السكان الذين اضطرهم القتال لاستعادة السيطرة على مدينة الموصل من أيدي مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية، إلى ترك منازلهم.

ويواجه مسلحو التنظيم حاليا حصارا شديدا في غرب الموصل.

وقالت وكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في بيان إن هناك نحو 800 حالة تسمم، نقل منها 200 إلى المستشفى.

وأفادت تقارير بوفاة طفل ثم وردت أنباء غير مؤكدة بوفاة امرأة، بسبب التسمم.

وقالت الوكالة إنها "قلقة بشدة" بسبب ما حدث في المخيم.

وأضاف بيان الوكالة "أن موظفي الوكالة ظلوا يعملون طوال الليل بالتنسيق مع الوكالات الأخرى، والسلطات المعنية ... لضمان تلقي المصابين للعلاج، وتوفير المواصلات اللازمة لنقل الحالات الخطرة للمستشفيات القريبة".

مصدر الصورة EPA

وكانت الأطعمة - التي شملت الفاصوليا، والدجاج، والزبادي - قد أعدها مطعم في إربيل وأحضرتها للمخيم منظمة قطرية خيرية، بحسب ما ذكرته وكالة روداو الكردية للأنباء.

ويعالج المصابون في ثلاثة مستشفيات في المنطقة.

والمخيم هو واحد من بين 13 مخيما أنشأتها منظمة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في منطقة الموصل لمواجهة فرار السكان من المدينة والقرى المحيطة بها.

ويضم المخيم حاليا 6235 نازحا.

وكانت القوات العراقية - التي تدعمها قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة - قد شنت هجوما في أكتوبر/تشرين الأول الماضي لاستعادة السيطرة على مدينة الموصل.

ثم بدأت هجوما على الجزء الغربي من المدينة في فبراير/شباط.

ويحاصر حاليا نحو 1000 مسلح في المناطق التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية في المدينة القديمة، وفي بعض الأحياء الشمالية المجاورة، كما يوجد أيضا نحو 100 ألف مدني.

وقد نزح أكثر من 800 ألف شخص - أي ما يعادل ثلث سكان الموصل قبل بداية القتال - منذ شهر أكتوبر/تشرين الأول، من بينهم 633 ألف شخص من غرب المدينة.

المزيد حول هذه القصة