ارتفاع عدد ضحايا الكوليرا في اليمن، وقُرابة ربع مليون حالة اشتباه

ي مصدر الصورة AFP
Image caption تقول منظمة الصحة العالمية إن أغلب الحالات المشتبه في إصابتها في اليمن من الأطفال.

قالت منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة إن عدد الوفيات بسبب تفشي مرض الكوليرا في اليمن ارتفع إلى 1,500 حالة.

وفي مؤتمر صحفي بالعاصمة صنعاء، قال ممثل المنظمة في اليمن نيفيو زاغاريا إن عدد الحالات المشتبه في إصابتها في الكوليرا بلغ 246,000 إلى يوم 30 حزيران/يونيو.

وحصلت بي بي سي عربي على صور حصرية من داخل مستشفى السبعين في صنعاء الشهر الماضي، تُظهر تفشي وباء الكوليرا بين الأطفال وكبار السن وتأثير الوباء على القطاع الصحي في البلاد.

مجموعة طوارئ

وأنشأت المنظمة مجموعة طوارئ مكونة من أطباء وممرضات وممرضين ومنظفين ومسعفين لمواجهة النقص الحاد في عدد الكوادر الطبية المؤهلة فضلا عن الدمار والخراب الذي حل بالبنية التحتية للمنشآت الصحية جراء الحرب المستمرة منذ 27 شهرا بين جماعة الحوثيين و تحالف عربي بقيادة السعودية.

وتضطر المنظمة إلى دفع رواتب الطواقم المساعدة بسبب انقطاع رواتبهم منذ مطلع العام الجاري، كما تقول وكالة رويترز للأنباء.

وأنشأت منظمة الصحة العالمية مراكز طبية عدة بها مئات الأسرة لرعاية الحالات المشتبه في إصابتها بالكوليرا. وتقول المنظمة إنها تسعى لزيادة عدد الأسرة إلى 5,000 سرير لمواجهة ما وصفته بأسوأ وباء على الإطلاق من حيث التفشي.

مصدر الصورة EPA
Image caption بلغ عدد الحالات المشتبه في إصابتها في الكوليرا إلى 246,000 وفقا لما سجلته المنظمة الأممية إلى يوم ال 30 من حزيران/يونيو.

وتواجه المستشفيات في البلاد معاناة شديدة في مواجهة تدفق مرضى الكوليرا.

وخلال أكثر من عامين من القتال بين الحوثيين المدعومين من إيران والقوات الحكومية المدعومة من السعودية توقف أكثر من 50 في المئة من المنشآت الطبية باليمن.

وأدى الصراع إلى مقتل أكثر من 8 آلاف شخص وإصابة 40 ألفا آخرين، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.

مصدر الصورة Reuters
Image caption خلفت الحرب بين تحالف عربي بقيادة السعودية و جماعة الحوثيين خرابا كبيرا في صنعاء و كثير من المدن اليمنية.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة